عناصر الأمن السوري يستخدمون سيارات عليها شعار الجامعة العربية


 

نقلت قناة "العربية" عن الهيئة العامة للثورة السورية إعلانها أن أكثر من 100 ألف متظاهر يعتصمون أمام المراقبين العرب في دوما بريف دمشق، في حين أفادت لجان التنسيق المحلية للثورة السورية بمقتل 38 متظاهراً برصاص الأمن السوري خلال مظاهرات اليوم والتي أطلق عليها "جمعة الزحف إلى الساحات"، والتي استخدمت فيها قوات الأمن السورية الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، فيما احتشد مئات الآلاف في مدن في أنحاء مختلفة من البلاد.




وتُعَدُّ مظاهرات اليوم واحدة من أكبر الاحتجاجات التي تشهدها سوريا خلال الانتفاضة الممتدة منذ تسعة اشهر ضد حكم الرئيس بشار الأسد، وقال نشطاء إنهم يريدون أن يظهروا لمراقبي جامعة الدول العربية مستوى الغضب الشعبي، في حين أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 250 ألف شخص على الأقل خرجوا إلى شوارع إدلب بعد صلاة الجمعة، كما ذكر نشطاء في حماة وضاحية دوما بدمشق أن عشرات الآلاف يشاركون في الاحتجاجات، هذا وسُمع إطلاق نار كثيف على المتظاهرين خارج مسجد الحسن البصري بحي القدم بدمشق.

واتّهم ناشطون في اللاذقية قوات الأمن بتضليل السكان من خلال استخدام سيارات تحمل شعار جامعة الدول العربية أمام فندق "ريفيرا" بغية القيام باعتقال من يقابل اللجنة. وفي دمشق اعتقلت قوات الأمن أكثر من 10 أشخاص عقب مشاركتهم في تظاهرة سلمية في حي كفر سوسة، منهم طلاب من كلية الطب في جامعة دمشق والممثل أحمد لبابيدي، أما في حوران فقُطع التيار الكهربائي عن أغلب بلداتها وسط نقص حاد في الوقود والمواد التموينية. وفي دير الزور أفاد اتحاد تنسيقيات الثورة السورية بأنه سُمع دوّي انفجارات ضخمة وإطلاق نار كثيف في حي الجورة.