حمادة : المطلوب غطاء حقيقي لسلامة كل شبر من الأرض اللبنانية المحاذية للحدود السورية والا فليطرح مجددا وضع قوات دولية على الحدود


أوضح النائب مروان حمادة ان الشعور السائد في البلاد هو ان كل شيء سائب، وعلى كل مواطن ان يقتلع شوكه بيديه، اي ان يحمي نفسه ويؤمن احتياجاته ويستعيض عن البنى التحتية بوسائله الخاصة وان ينسى ان في لبنان دولة.




وإذ اكد لصحيفة "الجمهورية" "ان مصير أهل عرسال لا يختلف عن واقع كل حي وكل قرية وكل بلدة في لبنان"، أضاف انه لم نشعر ان مجلس الوزراء اهتمّ بالأمر ونرى في ما تداوله مجلس الدفاع الأعلى مجرد تغطية لأقوال غير مسؤولة تفوّه بها وزير الدفاع، معرّضا بلدة لبنانية بأهلها وبنيانها لخطر العدوان والانتقام المجاني من قبل قوى بشار الاسد.

وشدد على "ان هذا الأمر غير مقبول، والمطلوب من رئيسي الجمهورية والحكومة غطاء حقيقي لسلامة أهل عرسال وكل شبر من الأرض اللبنانية المحاذية للحدود السورية في هذه المرحلة ، والا فليطرح مجددا وضع قوات دولية او مراقبين دوليين على هذه الحدود ، اذا كان المطلوب حقا منع تهريب السلاح في الاتجاهين كما أعلن مجلس الدفاع، وليس فقط كما شاهدنا حتى الآن تسهيل السلاح الى القواعد الفلسطينية خارج المخيمات والى نهر البارد في تلك المحنة الأليمة، والى "حزب الله" على مدى سنوات لم تنته".