١٤ آذار: نتوسم خيرا بالسقوط الحتمي للنظام السوري في السنة الجديدة



أعلنت قوى 14 آذار أنها تتوسم خيرا "بالسقوط الحتمي للنظام السوري" في السنة الجديدة مؤكدة "إستمرار مسيرة ثورة الأرز" في النضال من أجل سيادة الدولة التامّة




وقالت منسق الأمانة فارس سعيد بعد اجتماع لها السبت "للسقوط الحتمي للنظام السوري تداعياتٍ أكيدة نتوسّمُ فيها الخير لجميع الأحرار والإستقلاليين الذين أطلقوا في لبنان من خلال إنتفاضة الإستقلال الشرارة الأولى لثورة الحريّة والكرامة والمجتمع المدني في العالم العربي"

وأكد سعيد استمرار القوى بالنضال من أجل "سيادة الدولة التامّة، بحيث لا يكون على الأراضي اللبنانية سلاحٌ غير سلاح الدولة، وسلطةٌ غير سُلطتها".

كما أكد ضرورة "وحدة الشعب اللبناني بمسلميه ومسيحييه، وبكل اتجاهاته ومشاربه، تحت سقف اتفاق الطائف الذي نصّ على المناصفة الإسلامية – المسيحية والحفاظ على إستقلال لبنان والسير تدريجاً في اتجاه الدولة المدنية، واستعادة الدور الفاعل للبنان في محيطه العربي"

وإذ شدد على النضال حفاظا على "المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في سبيل استقرار قائم على العدالة والقانون" لفت سعيد إلى وجوب "عودة الجميع إلى البيت اللبناني الذي سقفُه إتفاق الطائف وأرضيَتُه العيش الواحد ورسالتُه صون الإنسان وصون الديموقراطية فيه"

إلى ذلك، ذكر المجتمعون ان الربيع العربي أعاد "الكرامة الإنسانية" للمواطن العربي من تونس إلى ليبيا ومصر واليمن "وصولاً إلى الثورة السورية التي فرضت إحترامها على الجميع من خلال شجاعة الشعب السوري وصموده أمام آلـة القتل النظامية"