//Put this in the section //Vbout Automation

بريطانيا تقرر إغلاق السفارة الإيرانية في لندن


أمرت السلطات البريطانية الأربعاء، بإغلاق السفارة الإيرانية في لندن، رداً على الهجوم الذي تعرضت له سفارة المملكة المتحدة في طهران الثلاثاء، مما دفع بالخارجية البريطانية إلى سحب جميع موظفي سفارتها بالعاصمة الإيرانية، وإغلاق مقر السفارة.




وقال وزير الخارجية، ويليام هيغ، إن قرار إغلاق السفارة الإيرانية لا يعني قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية، وإنما تهدف إلى تقليص هذه العلاقات إلى أدنى مستوى، ووصف الهجوم الذي تعرضت له سفارة بلاده في طهران، بأنه "غير مقبول."

كما أعلنت وزارة الخارجية الألمانية عن استدعاء سفيرها لدى إيران للتشاور في برلين، بعد الهجوم على مقر السفارة البريطانية في طهران، بحسب ما أكد متحدث باسم الوزارة

وكان وزير الخارجية البريطاني قد صرح، في تعليق على اقتحام مقر السفارة، بقوله إن بلاده تأخذ الهجوم على سفارتها "بجدية كبيرة"، محملاً إيران المسؤولية الكاملة عن الفشل في حماية السفارة، وأضاف: "من الواضح أنه سيكون هناك عواقب أخرى وإضافية وجدية لما جرى."

وبدوره وصف رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، الهجوم على السفارة بأنه "فظيع ولا يمكن تبريره"، وحمل السلطات الإيرانية ضمان سلامة موظفي البعثة الدبلوماسية، الذين بدأ بعضهم في مغادرة طهران، كما وصف "عجز" الحكومة الإيرانية عن الدفاع عن موظفي السفارة البريطانية بأنه أمر "مشين ومخجل."

ولوح كاميرون مهدداً الحكومة الإيرانية بقوله: "عليها إدراك أن هناك عواقب جدية لفشلها في حماية موظفينا.. سننظر في ماهية هذه التدابير خلال الأيام المقبلة."

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد دعت الثلاثاء رعاياها في إيران إلى "البقاء في منازلهم، وتجنب الظهور وانتظار المزيد من التوجيهات"، وذلك بعد قيام مجموعات طلابية باقتحام مقر السفارة في طهران، وتحطيم نوافذها وأبوابها وإنزال العلم البريطاني، واستبداله بالعلم الإيراني.

وذكرّت الخارجية البريطانية السلطات الإيرانية بواجباتها وفق القانون الدولي واتفاقية فيينا لجهة "المسؤولية الواضحة عن حماية الدبلوماسيين ومقرات السفارات."

وبادرت وزارة الخارجية الإيرانية لإبداء أسفها لما وصفته بـ"التصرفات غير المقبولة" من قبل عدد من المحتجين المجتمعين أمام السفارة البريطانية في طهران.

وأكدت الخارجية الإيرانية، في بيان نشر على موقعها الإلكتروني، على احترام الجمهورية الإسلامية القوانين والقواعد الدولية وحصانة المباني والأماكن الدبلوماسية، وملاحقة المتورطين عبر القنوات القانونية.

من جانبه، ندد مجلس الأمن الدولي "بأشد العبارات" بالهجوم الذي تعرضت له السفارة البريطانية في إيران الثلاثاء، ودعا في بيان له طهران إلى "حماية الممتلكات والشخصيات الدبلوماسية، واحترام التزاماتها الدولية في هذا الصدد."

كما أدان البيت الأبيض الحادثة، وحض إيران على "الاحترام الكامل لواجباتها الدولية، وإدانة الهجوم وملاحقة المهاجمين، والتأكد من عدم تكرار هذا الحادث مستقبلاً ضد السفارة البريطانية، أو أي سفارة أخرى."