//Put this in the section

أسهم الإمارات تعكس مسارها بعد تراجع طويل


تمكنت الأسهم في سوقي دبي وأبوظبي من عكس مسار التراجع الذي دام خلال الأسبوعين الماضيين، بدعم من مشتريات نهاية الأسبوع، في حين منيت الأسهم القطرية بخسارة حادة.




ففي الكويت، أغلق مؤشر سوق الأوراق المالية على ارتفاع بنحو ست نقاط، ليستقر عند مستوى 5826 نقطة، في حين بلغت كمية الأسهم المتداولة نحو 161 مليون سهم بقيمة زادت على 19 مليون دينار.

وارتفعت مؤشرات ثلاثة قطاعات من أصل ثمانية حيث يقودها قطاع الأغذية الذي زاد بنحو 86 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بارتفاع 43 نقطة، في حين مني قطاع الصناعة بأكبر خسارة فاقدا 30 نقطة.

وعلى صعيد تحركات الأسهم، حقق سهم الشركة الوطنية للميادين أعلى مستوى بين الأسهم الرابحة مرتفعا بنسبة 13.3 في المائة، بينما سجل سهم المجموعة المشتركة للمقاولات أكبر خسارة فاقدا نحو سبعة في المائة.

وفي الإمارات العربية المتحدة، عكس مؤشر سوق دبي مساره التنازلي الذي دام طويلا، منهيا يومه مرتفعا بنحو 0.75 في المائة، عند مستوى 1395 نقطة، بينما وصلت أحجام التداولات إلى 40 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت نحو 41 مليون درهم.

وارتفعت مؤشرات 5 قطاعات تصدرها مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 7.4 في المائة، تلاه مؤشر قطاع العقارات بنحو 1.4 في المائة، بينما زاد مؤشر قطاع التأمين بنسبة 1.2 في المائة.

كما أنهى مؤشر سوق أبوظبي يومه على ارتفاع بنحو 0.24 في المائة، ليغلق عند مستوى 2494 نقطة، بينما تداول المتعاملون نحو 32.4 مليون سهم، بقيمة إجمالية زادت على 56.8 مليون درهم إماراتي.

وأغلق مؤشر البورصة القطرية متراجعا بنسبة 1.8 في المائة، إلى مستوى 8242 نقطة، بينما واصل مؤشر مسقط تراجعه فاقدا 0.13 في المائة، ومسجلا 5534 نقطة، بينما أنهى مؤشر سوق البحرين التداولات مستقرا.