تسوية بين غيبسون وأوكسانا تكلفه 750 ألف دولار


توصل النجم الأمريكي ميل غيبسون، إلى تسوية قضائية بالتراضي مع صديقته السابقة الروسية أوكسانا غريغوريفا، بشأن حضانة طفلتهما الصغيرة لوتشيا، وإعالتها المالية.




التسوية التي تم الكشف عنها الأربعاء، تسمح لغريغورييفا، بالبقاء في المنزل الذي يمتلكه غيبسون في مدينة لوس أنجلوس، حتى بلوغ ابنتها لوتشيا، التي ولدت في أكتوبر/ تشرين الأول 2009، عامها الثامن عشر، ويمكن بيع المنزل بعد ذلك ووضع ثمنه كوديعة لصالح الطفلة.

واتفق الطرفان على أن يتعهد غيبسون بدفع 750 ألف دولار، كإعالة لابنته، كما يتضمن الاتفاق أن يتقاسم الطرفان حضانة الطفلة وحق رعايتها، ويتم تقسيم الوقت بينهما بالتساوي.

وكانت الخلافات قد احتدت بين غيبسون وصديقته السابقة مؤخراً، وحظيت باهتمام كثيرة من سائل الإعلام، ووصلت المشكلات إلى ذروتها، كما اتهم كل منهم الآخر بالعنف الأسري، لذا تضمن الاتفاق أن لا يتحدث أي من الطرفين عن الآخر أمام الرأي العام.

وقال محامي غريغورييفا بعد جلسة المحكمة، إن "الطفلة موضع النزاع، ولدت بعد قصة حب بين والديها، وكان إنجابها بناءً على رغبة من الطرفين، فكلاهما كان يريد طفلاً جديداً، كما أن موكلتي كانت تبحث عن تسوية لصالح لوتشيا."

يُذكر أن المخرج والممثل الحائز على جائزة أوسكار، والبالغ من العمر 54 عاماً، كان قد انتقل للإقامة مع صديقته المغنية والملحنة الروسية، 40 عاماً، في أبريل/ نيسان 2009، فور إعلان زوجته السابقة، روبين مور، الانفصال عنه.

وعزت مور انفصالها عن غيبسون، بعد زواج دام 30 عاماً، إلى خلافات غير قابلة للإصلاح، ولهما سبعة أطفال، بالإضافة إلى ابنته من أوكسانا، التي لديها ابن من صديق سابق، هو تيموثي دالتون، الذي لعب لفترة قصيرة دور جميس بوند.

وفي وقت سابق ذكر غيبسون، الذي اتهم بمعاداة السامية، أن إخفاقاته الشخصية، مثل الإدمان وعلاجه منه، وسحب رخصة القيادة والطلاق، أعطته المزيد من الدفع، وقال إنه يشعر أنه مثل "الخبز القديم" بسبب انقطاعه عن المجال السينمائي لمدة أربعة أعوام.