ضعف الدخل يحد من انفاق المستهلكين في الولايات المتحدة في أغسطس


أظهر تقرير حكومي أن الدخل في الولايات المتحدة تراجع للمرة الاولى في نحو عامين في أغسطس اب واستخدم المستهلكون مدخراتهم ليواصلوا الانفاق مما يظهر تداعيات ضعف سوق العمل.




وقالت وزارة التجارة يوم الجمعة إن الانفاق ارتفع 0.2 بالمئة متفقا مع توقعات الاقتصاديين بعد ارتفاعه 0.7 بالمئة في يوليو تموز. لكن عند تعديل الرقم بحساب التضخم يستقر الانفاق دون تغير بعد ارتفاعه 0.4 بالمئة في يوليو.

ويشكل انفاق المستهلكين نحو 70 بالمئة من النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة.

وتراجع الدخل 0.1 بالمئة وهو أول انخفاض منذ أكتوبر تشرين الاول 2009 اذ تراجعت أجور القطاع الخاص والرواتب 12.2 مليار دولار بعد زيادتها 23.8 مليار دولار في يوليو تموز.

وكان الاقتصاديون يتوقعون ارتفاع الدخل 0.1 بالمئة.

وقال ستيفن ريكيوتو كبير الاقتصاديين في ميزوهو سيكيوريتيز في نيويورك "ما يحدث هو مشهد يفقد فيه المستهلكون القوة الدافعة .. يفقدون القوة الدافعة للدخل ونتيجة لذلك يبطئون انفاقهم."

وتوقف نمو الوظائف في أغسطس اب وظلت البطالة عند 9.1 بالمئة.

وتباطأ نمو انفاق المستهلكين بشكل حاد ال معدل سنوي عند 0.7 بالمئة في الربع الثاني من العام بعدما سجل 2.1 بالمئة في الاشهر الثلاثة الاولى من العام.

وبوجه عام بلغ النمو الاقتصادي 1.3 بالمئة في الربع الثاني بعدما سجل 4ر 0 بالمئة فقط في الفترة من يناير كانون الثاني الى مارس اذار.

وفي الشهر الماضي تراجع الانفاق الحقيقي على السلع 0.2 بالمئة بينما ارتفع الانفاق على الخدمات 0.1 بالمئة.

ولم يسجل الدخل المتاح للانفاق والادخار بعد خصم الضرائب تغيرا يذكر للمرة الاولى منذ سبتمبر أيلول لكن بحساب التضخم تراجع 0.3 بالمئة مسجلا أكبر انخفاض منذ أكتوبر تشرين الاول 2009 .

ومع ضعف الدخل المتاح الحقيقي تراجعت المدخرات الى معدل سنوي قدره 519.3 مليار دولار -وهو الادنى منذ ديسمبر كانون الاول 2009- من 550.5 مليار دولار في يوليو تموز