بدء العمل بمشروع قطار فائق السرعة بالمغرب


افتتح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والعاهل المغربي محمد السادس، الخميس، العمل في انشاء خط لقطارات السكك الحديدية فائقة السرعة بالمغرب، وهو أول مشروع من نوعه في أفريقيا والعالم العربي.




وكانت الدولتان وقعتا اتفاقا قبل نحو أربع سنوات لبناء قطار فائق السرعة يربط الدار البيضاء بالرباط وطنجة بكلفة 33 مليار درهم مغربي (4 مليارات دولار).

ونقلت وكالة الأنباء المغربية الحكومية عن كريم غلاب وزير والنقل في البلاد قوله إن "المشروع يتضمن إنشاء خط جديد يربط بين طنجة والقنيطرة بطول 200 كلم مصمم من أجل سرعة قصوى تبلغ 350 كلم/ساعة وسيتم استغلاله بسرعة تجارية تبلغ 320 كلم/ساعة."ط

وأضاف أن "مشروع خط القطار فائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء يعد المرحلة الأولى من المخطط المديري لخطوط القطارات فائقة السرعة الذي تمت بلورته سنة 2006 والذي يهم إنجاز خطوط جديدة يبلغ طولها 1500 كلم."

وأشار إلى أنه من المرتقب أن يمكن المشروع "من تقليص مدة السفر، حيث سيتم قطع المسافة بين مدينتي طنجة والرباط في ساعة و20 دقيقة عوضا عن 3 ساعات و45 دقيقة، وبين طنجة والدار البيضاء في ظرف ساعتين و10 دقائق بدل أربع ساعات و45 دقيقة."

وتوقع غلاب أن يرتفع عدد مستخدمي الخط لينتقل من مليوني مسافر سنويا حاليا إلى ما بين 6 و8 ملايين مسافر سنويا خلال السنوات الأولى من تشغيله.

ويمول المشروع إلى جانب الحكومة المغربية، كل من فرنسا، والصندوق السعودي للتنمية، والصندوق الكويتي للإنماء الاقتصادي العربي، وصندوق أبوظبي للتنمية، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.