قصة صغيرة ومن الواقع – د. رضا حمود

في احدى رحلاتي في جبال الالب تقابلت مرة مع راع للاغنام …ورأيته يتسلق الجبال الوعرة غير آبه بالاخطار والتعرض للسقوط والموت في اية لحظة …تأملته جيدا وكان لا بد لي ان أسأله لماذا كل هذا العناء والتعب والتعرض للموت والخطر ؟؟؟؟؟ وتأملوا اخواتي واخواني هذا الجواب الرائع من هذا الرجل العصامي البسيط …قال وبكل حزن لي خروف قد ضاع وضل وانا ابحث عنه حتى اعيده حيا قبل ان يأكله وحش او يجمده الثلج والبرد….


جلست اتأمل كلام هذا الراعي الصالح وتسألت كم انا مهمل وكم هم مهملون الرعاة والحكام والرؤوساء والامراء والملوك في هذه المنطقة الذين جعلوا شعوبا بأكملها تضيع وتضل عقودا بل قرونا من الزمن …..فتعلموا يا اولي الالباب ان في العلم رحمة ومنفعة للبشرية جمعاء ….ولا تتركونهم لقد حولوا هؤلا ء منطقتنا الجميلة و جعلوا تلك الارض الطيبة بحيرة من الد م والحقد والانتقام …..فكم نحن بالحري بحاجة الى مثل هذا الراعي الصالح في مجتمعاتنا يا ترى ؟؟