سعيد: حزب الله في مأزق وتصرفه في لبنان يشبه تصرف النظام السوري الآن


رأى منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد أن " الخناق يلتف على عنق النظام السوري، لافتا الى أن حزب الله في ارتباك ومأزق وأن تصرفه في لبنان يشبه تصرف النظام الآن ، محذرا في الوقت عينه أنه" اذا ذهب الحزب للإلتصاق الكامل بالنظام السوري ومواجهة الثورة، يكون بذلك قد أخذ قرارا بمواجهة كل العالم".




وقال سعيد في حديث الى قناة أل بي سي: هناك إشارات يرسلها المجتمع الدولي للقول بأن النظام في سوريا انتهى، والغطاء الإقليمي رفع عنه على المستويين العربي والدولي".

ولفت الى أن "النظام السوري غير قادر على التكيف مع المرحلة القادمة"، قائلا:"هذا النظام قائم على القتل وإيديولوجيا مخابرات تتحكم بالبلد، والإحتماء بالأقليات وليس حماية الأقليات".

كما لاحظ أن "هناك التباسا في المواقف بين علي الخامنئي و الرئيس الإيراني أحمدي نجاد من الوضع في سوريا" مؤكدا أن هذا "ما يقلق حزب الله في لبنان".

وأضاف:"حزب الله في ارتباك ومأزق، وإذا ذهب الحزب للإلتصاق الكامل بالنظام السوري ومواجهة الثورة، يكون بذلك قد أخذ قرارا بمواجهة كل العالم، وهذا لا يضع الحزب فقط في دائرة الإتهام إنما لبنان ككل".

وأوضح سعيد الى أن "سوريا تنفذ بشكل هامشي الرغبات الإيرانية في المنطقة ولذلك قطعت علاقاتها مع العرب".

وأردف: "الخطاب الخشبي الذي حاول (الرئيس السوري بشار) الأسد أن يقدمه بشأن المقاومة ضد إسرائيل منذ 1948 لتحسين ظروفه في العالم العربي انتهى"، لافتا الى أن "حزب الله يتصرف في لبنان كما يتصرف النظام السوري الآن".

وجزم سعيد في حديثه على أن "مشروع حزب الله أكبر من خطة الكهرباء وأي مشروع قانون داخل مجلس النواب أو من "كسارة نقولا فتوش".

وعليه، شرح أن "هناك حال بلبلة تلدها إيران في المنطقة لتحسين ظروفها في المفاوضات بين أميركا وإيران، وإذا حصل اتفاق بينهما سيكون ذلك على حساب حزب الله".

الى ذلك، شدد سعيد على أن "المسيحيين في لبنان والعالم العربي يجب أن لا يبدو كأنهم بحاجة لحماية ما لأنهم ليسوا أهل ذمة، فهم من المؤسسين لتاريخ هذه المنطقة، إنما عليهم أن يقولوا انهم رأس حربة بناء الدول