مقتل 7 أشخاص في سوريا


قتل سبعة أشخاص برصاص الأجهزة الأمنيّة السوريّة التي قامت بحملة مداهمات واسعة أدت إلى اعتقال عشرات الأشخاص في حرستا الواقعة في ريف دمشق حيث استمرت التظاهرات المطالبة بإسقاط النظام.




لجان التنسيق المحلية، وفي بيان، لفتت إلى أنه من بين القتلى "أربعة في حمص (وسط) واثنان من تلبيسة (ريف حمص) وواحد في خان شيخون الواقعة في ريف إدلب (شمال غرب)"، موضحةً أن "شخصين قتلا وأصيب ثلاثة بجروح أحدهم في حالة موت سريري بعد أن فتحت قوات الأمن النار على تظاهرة في تلبيسة".

وأشارت اللجان إلى أنّ "قوات الأمن التي انتشرت بكثافة لمنع تشييع الشهداء أو انطلاق تظاهرات في المدينة، بدأت بحملة اعتقالات"، لافتةً إلى "قيام الجيش بنشر دبابات عدة في أحياء المدينة".

من جهته، ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أنّ "مواطنَيْن قُتلا في بلدة تلبيسة إثر اطلاق قوات الأمن الرصاص الحي على متظاهرين"، لافتًا إلى أنه "سجل في مدينة حمص سماع دوي رشاشات ثقيلة في حي البياضة المقطوع عن العالم الخارجي"، موردًا أنباء عن "مقتل أربعة مواطنين"، إلا أنه أوضح أنه "لم يتسنَّ له التأكد منها بسبب انقطاع الاتصالات".

في المقابل، أكد المرصد أنّ "شابًا في الـ28 من العمر توفي صباح اليوم تحت التعذيب"، مشيرًا إلى ان "الأجهزة الأمنية كانت قد اعتقلته قبل نحو أسبوع لدى اقتحام مدينة خان شيحون (الواقعة في ريف إدلب)".

وإذ أفاد أن "ستة آليّات عسكريّة مدرّعة شوهدت ظهر اليوم في حي باب سباع في حمص"، لفت إلى أنّ "الحواجز الأمنيّة تمنع الدخول الى الحي"، ذاكرًا أنّ "جنازة فتى في الـ15 من العمر بمدينة تدمر (ريف حمص) تحولت إلى تظاهرة حاشدة هي الأكبر في المدينة شارك فيها عشرات الآلاف بينهم نساء وأطفال وطالبوا بإسقاط النظام"، ومشيرًا أيضًا إلى أن "الفتى توفي متأثرًا بجراح أصيب بها قبل أيام إثر إطلاق قوات الأمن السورية النار عليه".

وفي ريف دمشق، ذكر المرصد أنّ "أجهزة الأمن السورية نفّذت فجر اليوم حملة مداهمات واعتقالات في حرستا في محاولة لوقف التظاهرات الحاشدة التي استمرت في المدينة على الرغم من حملات الاعتقال السابقة"، لافتًا إلى أن "حملة الاعتقال شملت 37 شخصًا".

المرصد، الذي أشار إلى أنّ "قوات عسكرية وأمنيّة أغلقت مداخل مدينة حرستا بعد منتصف ليل الاثنين وسمحت بدخول أهالي المدينة فقط بعدما قامت فجر الثلاثاء بحملة مداهمات للمنازل واعتقالات اسفرت عن توقيف أكثر من 120 شخصًا"،

ولفت المرصد إلى أنّ "عملية الاعتقال ترافقت مع ضرب وتنكيل وتكسير أثاث بعض المنازل وتخريب محتويات متاجر عائدة لمطلوبين للأجهزة الأمنيّة".

وفي ريف دمشق أيضًا أكد "المرصد" أنّ "تظاهرات مطالبة بإسقاط النظام خرجت مساء الثلاثاء في دوما وداريا وحرستا وكناكر والزبداني والكسوة ومضايا".