قوات المعارضة الليبية تقترب من سرت مسقط رأس القذافي


ضيقت قوات المعارضة الليبية الخناق على سرت مسقط رأس العقيد معمر القذافي يوم الاحد وتعهدت بالسيطرة عليها بالقوة في حالة فشل المفاوضات واستبعد الزعماء أي محادثات مع الزعيم المخلوع الا اذا كان التفاوض على شروط استسلامه.




وتقدمت قوات المعارضة نحو سرت التي تقع بين شرق الطريق الساحلي وغربه لكن قائدا للمقاتلين قال ان "تحرير" المدينة سيستغرق أكثر من عشرة أيام.

وساد الهدوء شوارع طرابلس بعد نيران متقطعة الليلة الماضية وانفجارات في العاصمة التي سادت بها مشاعر الصدمة نتيجة القتل خارج نطاق القضاء الذي حدث خلال معارك الاسبوع الماضي لاخراج القذافي.

لكن بعض السكان قرروا الخروج بحثا عن الامدادات الشحيحة للماء والغذاء والوقود. وفي ساحة الشهداء التي كانت تعرف باسم الساحة الخضراء ابان عهد القذافي ظهرت شرطة المرور مرة أخرى لتوجيه السيارات وسط بحر من أظرف الطلقات الفارغة.

وقال الشرطي محمود المجبري (49 عاما) "عدت للعمل يوم الجمعة. بدأت الحياة تعود لطبيعتها."

وعندما سئل عما اذا كان مقاتلو المعارضة يلتزمون بقواعد المرور اجاب "ليس بعد.. نصل لهذه النتيجة ببطء. نحن موجودون هناك أساسا لنطمئن الناس أنهم في أمان."

وقال أحمد باني المتحدث باسم المعارضة الليبية المسلحة في مؤتمر صحفي يوم الاحد ان المعارضة الليبية تسيطر على طريق بين طرابلس وسبها وهي معقل دعم للقذافي في الصحراء الجنوبية.

وتعتزم المعارضة التقدم صوب سبها بعد السيطرة على بلدة سرت الساحلية مسقط رأس القذافي حيث يحاول المعارضون الان التفاوض مع أنصار القذافي على الاستسلام.

وقال باني انه في حالة رفضهم فان المعارضة ستسيطر على سرت بالقوة ولكنه لم يحدد اطارا زمنيا للمفاوضات.