أسواق الخليج تغلق على تباين في تعاملات ضعيف





أحجم المستثمرون عن المشاركة يوم الثلاثاء وسط تعاملات هزيلة في معظم بورصات المنطقة حيث استمرت أوضاع الاقتصاد العالمي والغموض بشأن ليبيا في التأثير على المعنويات قبل عطلة عيد الفطر التي تبدأ الاسبوع القادم.

واجتذبت أسهم البنوك المشترين في بورصة قطر لليوم الثاني. وزاد سهم بنك الدوحة 1.2 في المئة وسهم البنك التجاري القطري 1.9 في المئة مما ساهم في دفع مؤشر بورصة قطر ‪ للصعود 0.4 في المئة.

وقال متعامل في الدوحة رفض نشر اسمه وفقا لسياسات الشركة التي يعمل بها "يمكن ان ننظر لقطر على انها سوق أكثر متانة. وثمة اقبال عند هذه المستويات.

"أو يمكن ان ننظر اليها على انها حركة تصحيح متوسطة تأخرت … .ساراهن على التصور الاول. لدى السوق دعم قوي عند هذه المستويات."

وأغلق مؤشرا أبوظبي ومسقط على ارتفاع طفيف أيضا لكن سهم اعمار العقارية ذي الثقل ضغط على موشر سوق دبي ‪ الذي تراجع 0.4 في المئة. وعوض سهم سوق دبي المالي خسائره ليرتفع 9 ر0 في المئة.

وفي مصر هيمنت أسهم القطاع المالي على معظم التعاملات مع هبوط سهم بايونيرز القابضة 8 ر5 في المئة ليضغط على المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‪ الذي انخفض 0.2 في المئة.

وقال أسامة مراد الرئيس التنفيذي لاراب فينانس للسمسرة "انها سوق بلا اتجاه وسط أحجام تداول منخفضة للغاية وهناك شعور بالتفاؤل يأتي من ليبيا.

"لا تزال السوق العالمية متماسكة لكن الموقف يبدو متقلبا للغاية ولا يوجد حماس قوي."

ومن المتوقع أن يزداد النشاط بعد العيد مع تعاف محتمل اذا لم يكن هناك مزيد من الانباء من الاسواق المتقدمة تزعج المستثمرين.

وقال سباستيان حنين مدير المحافظ في المستثمر الوطني "فقدت أسواقنا سبعة الى ثمانية في المئة لاسباب متعلقة بخفض تصنيف الولايات المتحدة لكن هنا على الارض لم يتغير شئ.

"من المتوقع أن نتعافى بعد العيد."

وهبطت الاسهم العالمية منذ بداية أغسطس اب في ظل تجدد المخاوف بشأن النمو العالمي واستمرار تداعيات خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة اضافة الى المخاوف بشأن ديون منطقة اليورو.

وقال حنين "يتطلب وجود ثقة في السوق تواجد متعاملين. لا توجد معنويات بسبب غياب المستثمرين. ولكن في الوقت نفسه الوضع ليس بالسوء الذي يمكن ان ينحدر اليه."

وفي عمان ساهمت صناديق المعاشات المحلية في وقف خسائر استمرت يومين ليصعد مؤشر سوق مسقط للاوراق المالية ‪ بنسبة 0.1 في المئة.

وزاد سهم بنك مسقط 0.5 في المئة وسهم العمانية للاتصالات (عمانتل) 0.8 في المئة وسهم النهضة للخدمات 0.7 في المئة مما ساعد على ارتفاع المؤشر.

وقال عادل نصر مدير الوساطة بالمتحدة للاوراق المالية "هناك شراء قوي من صناديق معاشات التقاعد المحلية لاسهم بنك مسقط وعمانتل والنهضة ومن بعض الاجانب أيضا وهو مؤشر جيد." وأضاف أن الضغوط النزولية ستتزايد على عمان اذا هبطت الاسهم العالمية بينما يبدو الارتباط الصعودي ضعيفا.

وقال "انه ليس الوقت المناسب للمضاربات. نوصي الناس بالشراء بناء على العوامل الاساسية وتوزيعات الارباح المرتفعة."

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مستقرا تقريبا قبل عطلة لمدة عشرة أيام.

وفيما يلي اغلاق مؤشرات أسواق الاسم في الشرق الاوسط:

قطر.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة الى 8124 نقطة.

دبي.. هبط المؤشر 0.4 في المئة لى 1459 نقطة.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.3 في المئة الى 2578 نقطة.

سلطنة عمان ارتفع المؤشر 0.1 في المئة الى 4590 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة الى 5768 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر 0.2 في المئة الى 4632 نقطة.

السعودية.. صعد المؤشر 0.07 في المئة الى 5921 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.1 في المئة الى 1265 نقطة