بيضون: المرحلة الحالية انتقالية ولن تطول


يستبشر النائب السابق محمد عبد الحميد بيضون خيراً من الثورات العربية التي ستنهي "أنظمة قامت على أساس انقلابات عسكرية فشلت في تحقيق وعودها الوطنية والاجتماعية على السواء، ولا عودة الى الوراء".
ويرى عبر صحيفة "المستقبل" أن لبنان "وكأن لديه حاجزاً ضد الربيع العربي متأتٍ نتيجة الوضع الطائفي فيه"، وأنه "يعود الى الخريف"، في وقت تتحول دولته من "الفاشلة الى المارقة". إلا أنه يعتبر هذه المرحلة "انتقالية لن تطول بالرغم من أن الوضع الداخلي يروح الى فوضى أكبر وأوسع"، متخوفاً من "اجتياح إسرائيلي مدمر كما في العام 1982 إذا أعلن عن فشل القرار 1701". لذا، يصف الوضع في الجنوب بأنه "أخطر من أن يُترك" لـ"حزب الله". وأيد توجيه الرئيس سعد الحريري كلامه الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان خصوصاً في بياناته الأخيرة لأن "المطلوب منه أن يأخذ مبادرات على غير صعيد". وفي اعتباره أن الربيع الشيعي يكون بالتحاق الشيعة بالمشروع الوطني لـ14 آذار التي "لم تقم بأي جديد، ولا تبدو متماسكة قيادياً".