الخزانة الأميركية تعلن حظر التعامل مع خمس شركات نفط سورية و تقوم بتجميد كل أرصدة الدولة السورية في الأراضي الأميركية


أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنَّ "واشنطن حظرت التعامل التجاري مع خمس من شركات النفط السورية، في إطار عقوبات واسعة، تهدف إلى الضغط على (الرئيس السوري) بشار الأسد للتنحي وتشمل أيضاً تجميد كل أرصدة الدولة السورية في الأراضي الأميركية".




وفي بيان، اوضحت الخزانة الأميركية أنَّ "الرئيس الأميركي باراك اوباما أمر بفرض عقوبات على المؤسسة العامة للنفط، والشركة السورية للنفط والشركة السورية للغاز، وشركة السورية للنفط وشركة سترول"، مضيفةً: "رداً على التصعيد المستمر للعنف بحق الشعب السوري، فإنَّ عقوبات جديدة تهدف إلى منع استخدام أي أموال للدولة السورية ضمن الأراضي الأميركية للاستمرار في حملة العنف والقمع التي يقوم بها النظام السوري ضد المواطنين السوريين".

وفي هذا السياق، لفت وزير الخزانة تيموثي غايتنر إلى أنَّ "عقوبات بلاده التي تستهدف القطاع النفطي السوري، وهو مصدر عائدات أساسية بالنسبة إلى الدولة السورية"، "ستضعف قدرة النظام" على تمويل أعمال القمع.