ساركوزي وميركل وكاميرون دعوا الأسد لـ التنحي :الذي لجأ إلى القوة العسكرية الوحشية بحق شعبه لا يمكنه أن يحكم البلاد


دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بيان مشترك الرئيس السوري بشار الأسد إلى "التنحي"، وأيدوا فرض "مزيد من العقوبات القاسية".




وحض ساركوزي وميركل وكاميرون النظام السوري على "وضع حد فوري لأي عنف والإفراج عن معتقلي الرأي والسماح للأمم المتحدة بإرسال بعثة لتقييم الوضع من دون أي عوائق"، مضيفين انَّ "ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تكرر إدانتها القوية للقمع الدامي للمتظاهرين المسالمين والشجعان وللإنتهاكات الكبيرة لحقوق الإنسان التي يرتكبها الرئيس الأسد والسلطات السورية منذ اشهر"، ودعوا "بقوة فرض عقوبات مزيد من العقوبات الأوروبية القاسية على نظام الرئيس الأسد".

وإعتبرت الدول الثلاث أن "الرئيس الاسد الذي لجأ إلى القوة العسكرية الوحشية بحق شعبه والذي يتحمل مسؤولية الوضع، خسر كل شرعية ولا يمكنه أن يحكم البلاد"، داعين في السياق نفسه إلى "أخذ العبر من الرفض الكامل للشعب السوري لنظامه والتنحي لمصلحة سوريا العليا ومن اجل وحدة شعبه"، وأضافوا: "على العنف في سوريا أن يتوقف الآن".