//Put this in the section

فيصل كرامي استقبل وفد القضاة الشرعيين واكد رفضه لمشروع حماية النساء من العنف الاسري


استقبل رئيس المجلس التنفيذي في حزب التحرر العربي فيصل كرامي في دارته في معرض طرابلس وفدا من القضاة الشرعيين، ضم القضاة المشايخ سمير كمال الدين، عبد الرحمن شرقية، عبد العزيز الشافعي وطالب جمعة، والشيخان رائد حليحل وبلال حدارة.




سلم الوفد كرامي مشروع القانون المحال الى مجلس النواب والرامي الى حماية النساء من العنف الأسري وعليه موافقات مبدئية من رؤساء الجمهورية ومجلس النواب والحكومة والوزراء المختصين، وأكد إصرار القضاة الشرعيين في لبنان لا سيما في المحاكم الشرعية السنية العليا رفضهم المطلق كل الدعوات الرامية الى تطبيق قوانين عرفية مدنية مثل الزواج المدني ومشروع القانون المشار اليه الخاص بالعنف الأسري، وأشار القضاة الى أن تخوفهم من ذلك يأتي بعد الحملة الاعلامية المنظمة من قبل الدعاة لهذا المشروع.

وأبدى كرامي "رفضه لهذا المشروع لما يمثل من تهديد للأواصر الأسرية التي تربت عليها العائلات اللبنانية منذ القدم، ولا سيما أن العالم الغربي اليوم ونتيجة لهكذا قوانين يعاني من تفكك أسري وعائلي".

كمال الدين

وتحدث القاضي كمال الدين باسم الوفد قائلا:"أتينا الى هذا البيت الكريم بتكليف من أنفسنا وقبله بتكليف شرعي لمواجهة ما يعد لإفساد الأسرة في لبنان تحت مسميات متعددة منها مشروع قانون حماية النساء من العنف الأسري المليء بالمخالفات الشرعية ومخالفات القيم التي ربينا عليها في هذا البلد. وقد تطابقت وجهات نظرنا مع راعي هذا البيت الكريم بشكل كامل كيف لا وهو ابن هذا البيت المتدين؟ وقد تباحثنا في عدد من الخطوات لمواجهة هذه المشاريع المشبوهة، ونسأل الله التوفيق والسداد والعون في رد كيد من يكيد لهذا البلد ولدينه وقيمه".