المحكمة الدولية تعتبر تصديق القرار يعني وجود ادلة كافية للمحاكمة : المتهمون من كوادر و أعضاء شورى حزب الله

 

 




رصد بيروت اوبزرفر

المحكمة الدولية: تصديق القرار يعني وجود ادلة كافية للمحاكمة وعلى لبنان توقيف المتهمين بغضون 30 يوماً

صدّق قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين، في 28 حزيران 2011، قرار اتهام في قضية اغتيال رفيق الحريري وآخرين. وأحيل هذا القرار مرفقًا بمذكرة (مذكرات) توقيف إلى السلطات اللبنانية في 30 حزيران/يونيو 2011. وهذا الإعلان يعقب إعلان السلطات اللبنانية تسلّمها قرارًا اتهاميًا مصدّقًا

أما تصديق قرار الاتهام فيعني أن القاضي فرانسين مقتنعٌ بوجود أدلّةٍ أوليّةٍ كافية للإنتقال الى المحاكمة في هذه القضية. إلا أن ذلك ليس حكمًا بالإدانة، ويُعتبر أي متهم بريئًا حتى تثبت إدانته في المحاكمة

وفي الوقت الحاضر، ليس للمحكمة أي تعليق على هوية الشخص أو الأشخاص المذكورين في قرار الاتهام. وقد قرر القاضي فرانسين الإبقاء على سرّية قرار الاتهام لمساعدة السلطات اللبنانية على الوفاء بالتزامها توقيف المتهمين

ونصوص قرار مجلس الأمن 1757 ومرفقاته واضحة في شأن الخطوات التي ينبغي للسلطات اللبنانية اتخاذها، بما فيها تبليغ قرار الاتهام إلى المتهم أو المتهمين، وتوقيفهم، واحتجازهم، ونقلهم إلى عهدة المحكمة

ووفقًا لقواعد الإجراءات والإثبات في المحكمة، ينبغي للسلطات اللبنانية أن تحيط المحكمة علمًا بالتدابير التي اتخذتها لتوقيف المتهمين، وذلك في مهلة لا تتجاوز ثلاثين يومًا من تاريخ استلامها قرار الاتهام

وكان المدعي العام لدى المحكمة قد أودع قرار اتهام في 17 كانون الثاني/يناير 2011 كي ينظر فيه القاضي فرانسين، ثم عدّله المدّعي العام ثلاث مرّات في 11 آذار/مارس، و6 أيار/مايو، و10 حزيران/يونيو 2011 (وقدّم التعديل بناءً على طلب قاضي الإجراءات التمهيدية).

ميرزا أكد تسلمه القرار و لائحة مذكرات بتوقيف ٤ أشخاص

كما كان سبق و اكد المدعي العام التمييزي سعيد ميرزا انه تسلم القرار الاتهامي ولائحة مذكرات بتوقيف 4 أشخاص

كما ذكرت أخبار المستقبل أن مذكرة التوقيف الرابعة هي بحق أسد صبرا. وبذلك، يصبح المتهمون الاربعة الذين تسرّبت أسماؤهم عبر وسائل الاعلام هم حسن عيسى، مصطفى بدر الدين، سليم عياش وأسد صبرا

عياش من كوادر حزب الله و بدر الدين عضو في مجلس شورى الحزب

عرضت "المؤسسة اللبنانية للارسال" السيرة الذاتية لكل من مصطفى بدر الدين وسليم عياش، اللذين تسرّب اسمهما باعتبارهما متّهمَين في القرار الاتهامي في جريمة اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري.

وبحسب المحطة، فإنّ "سليم جميل العياش" هو من مواليد 1963، سجل 197، حاروف جنوب لبنان. والدته محاسن وهو متطوع في الدفاع المدني وهو أحد كوادر حزب الله كما ذكر في مذكرة التوقيف، ويتردد أنه يحمل الجنسية الأميركية. وقد ورد اسمه في تقرير "دير شبيغل".


أما "مصطفى أمين بدر الدين"، فهو بحسب تقرير المحطة من مواليد 1961، سجلّ 341 الغبيري. وهو صهر المسؤول العسكري في "حزب الله" عماد مغنية، الذي قضى اغتيالا في دمشق. وهو أيضا عضو في مجلس شورى حزب الله، تمّ توقيفه في الكويت في العام 1983 مع سبعة عشر مشتبها بتهمة تفجير السفارة الأميركية في الكويت وهرّب إلى لبنان في العام 1990 بمساعدة الحرس الثوري الايراني، وفقاً للمحطة، التي أشارت إلى أنّ اسم بدر الدين ورد في تحقيق "دير شبيغل".

كما اشارت قناة "اخبار المستقبل" الى ان "سليم عياش هو مسؤول عن الخلية التي نفذت اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق