حلب تنضم إلى المتظاهرين :قوات الأمن تفرق المطالبين بالحريات بالهراوات




 

أفاد ناشطون حقوقيون أن "تظاهرات عدة جرت اليوم للمطالبة بإطلاق الحريات، في عدد من الاحياء في مدينة حلب" ثاني كبرى المدن السورية والمركز الاقتصادي للبلاد.

وذكر رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي أن "قوات الأمن قامت بتفريق المتظاهرين المنادين بإطلاق الحريات بالقوة"، لافتاً إلى أنه تم "ضرب المتظاهرين بالهراوات". كما ذكر عن "أنباء تفيد بوقوع جريحين" دون أن يحدد مكانهما، وأضاف ريحاوي: "التظاهرات التي ضمت المئات جرت في حي صلاح الدين وسيف الدولة وبابا الفرج وبستان القصر والمشارقة والشعار والفيض والاعظمية والقصر العدلي في حلب".

إلى ذلك ذكر ناشط حقوقي في اتصال هاتفي من حلب أن "تظاهرات ضمّت المئات جرت في باب الحديد وساحة الجامعة وباب النصر"، لافتاً إلى "تدخل بعض العناصر الموالية للنظام لمهاجمة متظاهرين امام القلعة"، وأشار إلى أن "السلطات السورية اغلقت جامع امنة في حي سيف الدولة، وهناك تواجد أمني كثيف في محيط الجامع بالاضافة الى قوات لحفظ النظام"

كما ذكرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية ان عددا كبيرا من سكان حلب لبوا اليوم نداءات المعارضة للتظاهر عبر الفايسبوك. فسارت في شوارع حلب، المدينة الثانية واهم مركز تجاري في سوريا، تظاهرات حاشدة للمطالبة بالحرية، وفق ما صرح ناشطون في مجال حقوق الانسان..