قاسم هاشم: القرار الاتهامي قرار فتنة وأبعد ما يكون عن الحقيقة






وصف عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب قاسم هاشم توقيت صدور القرار الإتهامي "بالمشبوه"، مشيرا الى أنه يثبت ان لهذه المحكمة ولقرارها الإتهامي هدف واضح، مضيفا أن القرار أكّد أنه "غب الطلب" للإقتصاص من المقاومة ونهجها خدمة لمصالح الإسرائيلي، موضحا أن هذا ما أكدته الوقائع لا سيما التوقيت.
واضاف هاشم أنه يجب التعاطي مع القرار الاتهامي بمزيد من الحذر والانتباه والبحث عن المصلحة الوطنية لا عن مصلحة فريق سياسي راهن على هذا التوقيت.
وشدد هاشم في حديث "لأخبار اليوم" أن أي قرار اتهامي يحاول أن يغرّد خارج اطار الحقيقة الصحيحة يشكّل فتنة وأي استهداف لأي فريق سياسي يشكل أيضا فتنة، مؤكدا أن هذا القرار منذ لحظة تسليمه او صدوره هو قرار فتنة، مشيرا الى أنه لم يتبدل منذ ديرشبيغل حتى اليوم وهو بالتالي أبعد ما يكون عن الحقيقة.
واعتبر أن كل من يراهن على هذا القرار الإتهامي سيعتبره شريكا كاملا في الاعتداء والاستهداف.