الوطن السورية: توقع زيادة الرسائل الأمنية – الدموية في لبنان


اعتبر مصدر سياسي أن الاعتداء على اليونيفيل يأتي في وقت تشهد المنطقة المحيطة بلبنان غلياناً غير مسبوق، نتيجة تسارع التحديات ورغبة الدول الكبرى في استغلال الحراك الشعبي العربي لفرض مفهومها للشرق الأوسط الجديد القائم على إلغاء فكرة المقاومة والممانعة وجعل العواصم العربية طيّعة في خدمة المشروع الأميركي الإسرائيلي.




ولفت، في حديث الى "الوطن" السورية، إلى أن اعتداء اليونيفيل هو حلقة في سلسلة الضغوط التي يتعرض لها محور المقاومة والممانعة من لبنان إلى سوريا فإيران، متوقعا أن تزيد وتيرة هذه الرسائل الأمنية – الدموية، كلّما أظهر هذا المحور إرادته الصلبة في التصدي لهذا المشروع.
ورأى المصدر أن هذا التحدي يتطلب تماسكاً لبنانياً على المستوى السياسي، وتضامناً كاملاً مع سوريا في وجه المخططات التي تحاك ضدها، وبعضها يتطلع إلى استعمال لبنان ساحة لضرب استقرارها ولتصفية الحسابات الدولية معها