مؤتمر المعارضة السوريّة في انطاليا: قرار العفو غير كاف وتأخر كثيرًا






أعلنت المعارضة السوريّة من أنطاليا في جنوب تركيا حيث تعقد مؤتمرها تحت عنوان "المؤتمر السوري للتغيير" أنّ قرار العفو العام الذي أصدره الرئيس السوري بشار الأسد اليوم "غير كاف وتأخر كثيرًا". وفي هذا السياق، قال رئيس المجلس الوطني لإعلان دمشق في المهجر عبد الرزاق عيد في حديث لـ"فرانس برس": "نحن طالبناه به منذ فترة طويلة، وبالنسبة إلينا نحن صدى لـ"صوت الشعب" الذي أجمع على أنه يريد إسقاط النظام، ونجتمع تحت شعار إسقاط النظام، ونحتاج إلى إيضاحات حول ما إذا كان العفو يشمل المعتقلين أخيرًا مع المحكومين منذ عشرات السنوات".

من جهته، إعتبر رئيس وفد "الأخوان المسلمين" إلى المؤتمر ملهم الدروبي أنّ "خطوة الأسد إيجابية لكنها غير كافية و"الأخوان" يطالبون بمطالب الشعب الذي يطالب بالحرية ويريد إسقاط النظام"، مضيفًا للوكالة نفسها إنّ "دماء الشعب لن تذهب هدرًا وعلى من ارتكب جرائم أن يُحاسَب على فعلته".

يُشار إلى أنّه بعد إبلاغ المجتمعين بقرار العفو إنطلقت الآيادي بالتصفيق والأصوات بالهتاف: "الشعب يريد إسقاط النظام" و"الموت ولا المذلة"، و"إسلام ومسيحية، الشعب يريد الحرية"، مع التلويح بالأعلام السوريّة.