شعبولا: أؤيد ترشح سمية خشاب للرئاسة لأنها حنونة على الشعب


قال الفنان المصري الشعبي شعبان عبد الرحيم إنه سيتجه لتلاوة القرآن الكريم في حال وصول الإخوان المسلمين والسلفيين إلى الحكم، مشيرا إلى أنه يعمل على أغنية عن الأموال المنهوبة خلال فترة النظام السابق.




وفيما اعتبر المطرب تامر حسني تعرض للظلم لوضعه بالقائمة السوداء، أعلن المطرب الشهير بلقب "شعبولا" تأييده ترشح سمية خشاب لرئاسة الجمهورية لأنها ستكون حنونة على الشعب.

وقال عبد الرحيم -في مقابلة مع برنامج "360 درجة" على قناة الحياة الفضائية مساء السبت 28 مايو/أيار 2011-: "لا أخطط للمستقبل، لكن إذا وصل الإخوان المسلمون أو السلفيون إلى الحكم سأتجه إلى تلاوة القرآن بدلا من الغناء، لأنهم سيقومون بمنع الغناء وتحريمه".

وأضاف "لم أنزل ميدان التحرير خلال الثورة، لكني شاركت في اللجان الشعبية مع أهالي منطقة المريوطية قُرب حي الهرم بمحافظة الجيزة، وكنت أحمل السكاكين والسنج لأحمي أهل بيتي".

وأوضح الفنان المصري أنه لا يعرف إذا كان اسمه وُضع في القوائم السوداء التي انتشرت على الفيس بوك أم لا، مشيرا إلى أنه يجب مسامحة معظم الفنانين الذين تم وضعهم في هذه القوائم لأنهم كانوا مثله لا يعلمون ماذا يحدث أو ما هي الثورة.

وأشار عبد الرحيم إلى أن المطرب تامر حسني لا يستحق أن يوضع على القائمة السوداء، خاصة أنه أعلن أنه تم تضليله ولم يكن يفهم في البداية، وأنه عندما نزل إلى ميدان التحرير كانت نيته سليمة تجاه الثورة والثوار رغم تعرضه للضرب، لكنه شدد على أن هناك بعض الفنانين يستحقون وضع أسمائهم على هذه القوائم لأنهم تحدثوا بشكل سيء عن الثورة.

وشدد على أنه سيرشح الأمين العام للجامعة العربية عمر موسي لرئاسة مصر، مشيرا إلى أنه يسعد كلما يذكر موسى اسمه، متوقعا عدم ترشح رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق للرئاسة، خاصة أنه تعرض للمضايقة من قبل البعض.

وأكد الفنان المصري أنه لن يرشح الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق محمد البرادعي للرئاسة لأنه أخذ منه موقفا منذ الحرب على العراق، مشيرا إلى أن البرادعي أرسل له ورودا وشيكولاتة خلال فترة مرضه الأخير.

وعن ترشيح الفنانة سمية الخشاب للرئاسة كما يتردد على مواقع الإنترنت، قال عبد الرحيم إنه لا يمانع من تولي امرأة رئاسة مصر حتى تكون حنونة على الشعب. وكانت تقارير صحفية قالت إن سمية خشاب أعلنت عزمها الترشح للرئاسة في مصر، ورغم نفي الأخيرة لذلك بسبب قلة خبرتها السياسية إلا أن ردود الفعل على هذه التقارير لم تتوقف، وما زالت تثير جدالا بخلاف موجة التعليقات الساخرة عليها على مواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها الفيس بوك.