اعتقال مصرفي مصري في الـ74 تلمس ثدي خادمة بنيويورك


اعتقلت الشرطة الأمريكية -صباح الثلاثاء 31 مايو/أيار- رجل أعمال مصري بتهمة الاعتداء الجنسي على خادمة في فندق فخم في نيويورك.




وذكرت شبكة "أي بي سي نيوز" أن الشرطة اعتقلت المصري محمود عبد السلام عمر -74 عاما- في فندق "بيير" في نيويورك، بتهم الإساءة الجنسية والاحتجاز القصري واللمس بالإجبار والتحرش.

وذكرت القناة أن الحادث وقع يوم الأحد الماضي.

وأوضحت أن الحادث وقع حين جلبت الخادمة البالغة من العمر 44 عاما مناديل ورقية كانت قد طلبها عمر إلى غرفته، وكان يرتدي ملابس النوم حين فتح لها الباب، فتلمس ثديها وحاول تقبيلها قبل أن تفرّ.

ونقلت الشبكة -عن مصادر- أن عمر طلب من الخادمة وضع المناديل على طاولة داخل الغرفة، وحين دخلت أقفل الباب، فأمسك بها وحاول تقبيلها متلمسا ثدييها ومؤخرتها، غير أنها قاومته؛ فأمسك بها مجددا، وطلب منها رقم هاتفها؛ فأعطته رقما مزيفا، وسمح لها بالخروج من الغرفة.

وأشارت الشبكة إلى أن عمر هو المدير السابق لمصرف الإسكندرية، ويترأس حاليا شركة لإنتاج الملح في مصر.

وقال نائب مفوض الشرطة في نيويورك بول براون: إنه يوجد أسباب كافية لاعتبار شكوى المرأة ذات صدقية.

ويأتي الحادث بعد أسبوعين على اعتقال المدير السابق لصندوق النقد الدولي الفرنسي دومينيك ستراوس كان، بتهمة الاعتداء الجنسي على خادمة في فندق في نيويورك.

ونفى ستروس كان؛ الذي يخضع للإقامة الجبرية في نيويورك، اتهامات الاعتداء الجنسي، ومحاولة الاغتصاب، والاحتجاز غير القانوني واللمس القسري.

وإذا أدين ستروس كان؛ الذي استقال من منصب مدير صندوق النقد الدولي، بعد إلقاء القبض عليه؛ فسيواجه عقوبة تصل إلى السجن 25 عاما، ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة مرة أخرى يوم السادس من يونيو/حزيران.