حمدان: في الأيام المقبلة سنؤكد بالأدلة تدخل سعد الحريري المباشر في الداخل السوري


إعتبر أمين الهيئة القيادية لحركة الناصريين المستقلين – المرابطون العميد مصطفى حمدان، أن أهداف زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فلتمان باتت واضحة للجميع وهي محاولة الضغط على المسؤولين اللبنانيين للتدخل في الشأن الداخلي السوري ومحاولة توجيه التهديدات الى قيادة الجيش اللبناني من أجل أن يكون حرس حدود عند الحدود الجنوبية، مؤكدا أنه لم يكن ولن يكون أبدا حرس حدود للعدو الصهيوني




حمدان وبعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري، رأى أن التظاهرة في شارع الحمرا أمس ضد النظام السوري، هي جزء من التدخل المباشر لسعد الحريري في الداخل السوري، وفي الأيام المقبلة سنؤكد بعد نضوج الأمور بالأدلة الثابتة والصريحة تدخل سعد الحريري المباشر في الداخل السوري. اضاف "نحن أحد ضحايا الإتهام السياسي ولن نخرج في الأيام المقبلة لنقول أن هذا إتهام سياسي ونعتذر كما إعتذر بل سنخرج لنثبت بالوثائق والأدلة كيف تدخل سعد الحريري في التآمر تخريبيا على الشعب السوري وعلى أهلنا في سوريا"

وعن السجال بين نواب حركة أمل ونواب "القوات اللبنانية" حول عقد جلسات عامة تشريعية للمجلس، قال: "أنا لم أر جدلا بين نواب حركة أمل ونواب ما يسمى بالقوات اللبنانية، بل هناك أحد النواب رد على الأستاذ غازي زعيتر. والمهم أن الناس ربما نسيت أو حاولوا أن يجعلوها تنسى أنه في العام 2005 عقدت جلسة تشريعية في ظل ضغوط تيار المستقبل وجماعات الإنقلاب آنذاك، جماعات منبر السفارة الأميركية، وقد أخرج المجرم القاتل سمير جعجع بوقاحة كاملة، قاتل دولة الرئيس رشيد كرامي ورفعوا يومها علامات النصر. كان رئيس حكومة تصريف الأعمال في ذلك الوقت هو عمر كرامي فليتذكروا ما جرى وليتذكروا أن هذا المجرم هو مجرم، وليخرس هؤلاء ويتركوا الأمور للذين يهتمون بمصلحة لبنان مثل دولة الرئيس بري وغيره من الحريصين على لبنان ليقوموا بعملهم كما يلزم".