//Put this in the section

ليبيا تهدد بمقاضاة الشركات التي تبرم عقودا نفطية مع المعارضة






أفادت وكالة الانباء الليبية الرسمية أن الحكومة الليبية حذرت يوم الاربعاء من أنها ستقاضي أي شركة أجنبية تبرم عقودا للطاقة مع المعارضة المسلحة التي تسيطر على بعض منشات النفط الليبية.

ومن المرجح أن يجعل هذا التهديد بيع المعارضة -التي تتمركز في شرق ليبيا- للنفط في السوق العالمية أمرا أكثر تعقيدا وهي تجارة تعول المعارضة عليها لتمويل عملياتها ضد نظام معمر القذافي.

وقالت وكالة الجماهيرية للانباء نقلا عن بيان للحكومة " المؤسسة الوطنية للنفط هي… الجهة المخولة قانونا بالتعامل مع الجهات الخارجية. وللاهمية الاستراتيجية لهذه السلعة (النفط والغاز) على المستوى العالمي فانه لا يمكن لاي دولة أن تترك ادارتها لعصابات مسلحة."

وأضافت "ستتابع الدولة الليبية قانونا أي جهة تدخل في تعاقدات للتعامل بالنفط الليبي مع غير المؤسسة الوطنية للنفط."

وقال مسؤول كبير في المعارضة الليبية يوم الاحد ان قطر وافقت على تسويق النفط الذي تنتجه حقول شرق ليبيا الذي لم يعد تحت سيطرة القذافي.

وأصبحت قطر يوم الاثنين أول بلد عربي يعترف بالمعارضة المسلحة. وقال مسؤول أمريكي ان النفط الخام الذي تبيعه المعارضة لن يخضع للعقوبات الامريكية اذا لم يكن مرتبطا بالجهات الحكومية التابعة للقذافي.

ومع ذلك تقول مصادر تجارية ان المخاطر الملاحية والقانونية تجعل من المستبعد أن تتمكن المعارضة من تسويق النفط في الخارج لعدة أسابيع