باسيل: لم نندم بعد على تكليف ميقاتي لكن الاستمرار في هذا الوضع المزعج سيفرض علينا إعادة النظر في هذا الموضوع


اعتبر وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل ان المشكلة الاساسية اليوم انه لا فهم موحداً لمكمن المشاكل او الخلافات، ولا وجود لطرفين يلتقيان على توحيد نوع الخلافات ولا فهم مشتركاً لطبيعة المشكلة لكي يتم معالجتها.




واكد باسيل، في حديث الى "النهار"، أن هناك اموراً كثيرة جداً لم تحسم بعد وغير معروفة وتتبدل يومياً ولم يحسم أي شيء بعد ، معتبرا أن المقصود هو البقاء في حال من عدم فهم المشكلة. وعدّد باسيل خمس مشاكل اساسية تعترض تأليف الحكومة، هي: "عدد الوزراء وطبيعة الحكومة، وأي مبدأ يجب ان يعتمد في التوزيعات والوزارات والاسماء"

واذ جدد وزير الطاقة المطالبة بوزارة الداخلية بالمعنى الواسع، أكد أن هذا لا يعني ان لا رأي لهم في الوزارات الاخرى، مشيراً الى أن هناك مشكلة كبيرة في الوزارات الاخرى
 
وأشار باسيل الى مسعى لتحويل فريق الاكثرية الجديدة الى فريقين، اي المعارضة القديمة وفريق مستقل، محملاً من يعيش في الانتظار مسؤولية تأخير الحكومة. وكشف باسيل ان الرئيس المكلف نجيب ميقاتي استعظم مطلبهم الحصول على 12 وزيراً وهناك عدم موافقة عليه

ووصف وزير الطاقة طرح تأليف حكومة امر واقع بأنه من باب التهديد والتهويل، وقال: "لم نصل بعد الى الندم على اختيار ميقاتي، لكن الاكيد ان الاستمرار في هذا الوضع المزعج والخطر سيفرض حكماً السؤال علينا وإعادة النظر في هذا الموضوع"