علوش: هدفنا الغاء الطائفية السياسية من دون ثورات او خضات



اعتبر عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" النائب الأسبق مصطفى علوش، ان "التيار" يسعى لإلغاء الطائفية السياسية و"يعتبر ذلك هدفاً سياسياً يجب ان يتحقق من دون ثورات او خضات، انما عبر اقتناع الشعب اللبناني بأن النظام العلماني هو الافضل من الحالي، الا ان ما يرفع اليوم من شعارات ومن صور هو تعبير ديموقراطي يخص الافراد الذين يقومون بهذا النشاط".





الا ان القيادي في "تيار المستقبل" يذكر ان "الوصاية السورية كانت تهول بالعلمنة واسقاط النظام الطائفي"، ويضيف لصحيفة "النهار" أنه "على الرغم من ان معظم المشاركين في التظاهرات لإسقاط النظام الطائفي هم صادقون ويعتبرون ان الطائفية اساس البلاء في هذا البلد، الا ان هناك من يحاول ركوب الموجة والتسلل عبر هذه المطالب إلى غايات في نفسه". ورأى علوش ان "السلاح غير الشرعي والطائفي هو الخطر على الدولة بأكملها، وقبل الوصول الى مرحلة إلغاء الطائفية لا بد من الغاء وصاية السلاح ووضعه تحت أمرة الشرعية".


اما عن رأي "تيار المستقبل" في الزواج المدني الاختياري، الذي سبق فأوضح علوش "انا مع اقرار قانون الزواج المدني الإختياري، اما قانون الأحوال الشخصية الذي سمعنا انه اصبح في عهدة اللجان النيابية، فان النواب سيناقشونه، وسيكون لـ"تيار المستقبل" رأيه في القانون".
ورأى علوش " ان حملة اسقاط النظام الطائفي ستصل إلى نتيجة، وهي اصلاً لن تنجح في جمع اكثرية جامعة حولها، وبالتالي لا يمكن لها تغيير النظام الطائفي".