//Put this in the section

قلت لك توقفي – تحسين التل (الاردن) – بيروت اوبزرفر

فيلم أمريكي طويل ليس له نهاية!

المشهد الأول:




يناديها بكل لغات العالم فلا تسمع النداء وإن سمعت فلن تأبه ولن تكترث، يلاحقها من مكان الى آخر، عله يلقي القبض عليها، لكنها؛ ما شاء الله: سريعة جداً، خطواتها واثقة، مراوغة، تعرف أين تختبىء، وهي تركض مبتعدة عن الخطر، وهو: يسعى بكل جوعه، وحرمانه، وبؤسه، ولو أمسكها لقطعها بأسنانه فقد أتعبته، وجعلته يفقد الأمل ويساوره الشك بالحصول عليها.

حصرها في زاوية وأحاط بها بين ذراعيه وهو يقول لها: توقفي، قلت لك توقفي، أين المفر، أين ستهربين مني، لا يوجد مكان آخر تذهبين إليه؟! مصيرك بين يدي وسأشوي جسدك بالنار عقاباً لك على تصرفاتك، وفرارك مني كلما احتجت إليك.

منذ عدة أيام وأنا أركض وألهث وقد أصابني الدوار تحت الشمس الحارقة وأنت بلا إحساس، بلا شعور، لا تكترثين بما آل إليه أمري، لكنني بعد أن ألقي القبض عليك: سأقطع رأسك، وأحطم عظامك، وأسلخ جلدك عن عظمك، وأرمي أحشاءك للكلاب.

جلس المسكين أمامها وهو لا يقوى على متابعة الجري، ولم يبق لديه حيلة إلا واستعملها لكن بلا جدوى، فجلس يأخذ فسطاً من الراحة، ويفكر بها، ويقول في قرارة نفسه: هي أملي الوحيد في البقاء على قيد الحياة، لن أتركها تضيع مني، من أين سأجلب غيرها، لا أملك مالاً لشراء واحدة أخرى؛ ثم أنني عثرت عليها ولم أدفع فلساً واحداً، لكنه خلال أحلامه الوردية وشروده هربت منه مرة أخرى وغادرت البيت الذي لا يتسع لضيق مساحته؛ إلا له ولها؟!

غادرت مسرعة صوب الصحراء كأنها الريح، وقد نفذت بجلدها، ولحمها، وعظمها، ورأسها لا زال فوق جسدها، فاستجمع قواه ولحق بها، يسابق الزمن الذي أنهكه قبل أن تنهكه هي.

المشهد الثاني:

رجل يركض في الصحراء ولا أحد يعلم لماذا يتعب نفسه بالمطاردة، ولم تستفسر الحكومة عن سبب هروبه الى الصحراء، وقد فسر البعض سبب الهروب على أنه من الحريات الشخصية.

المشهد الثالث:

القوات الأمريكية تعثر على جثة رجل في الصحراء والى جانبه دجاجة لا زالت على قيد الحياة. يتم إبلاغ البنتاغون، ووزارة الخارجية الأمريكية، والرئيس الأمريكي بأن هناك محاولة لإنقاذ دجاجة، ويحتاجون الى الدعم اللوجستي، وتأمين مستلزمات العناية المركزة.

المشهد الرابع:

يتم إخلاء الدجاجة على وجه السرعة، وإبقاء جثة الرجل في مكانها لتستفيد منها الحيوانات والطيور، وذلك للمحافظة على الحياة البرية.

مع الإعتذار الشديد للدجاج؟!

… قامت بتصوير المشهد في الصومال؛ بنت من بنات أفكاري… ما ينطبق على الصومال ينطبق على كثير من الدول الفقيرة المتناثرة في إفريقيا وغيرها من الدول؟ التي تركتها أمريكا عرضة للمجاعات والحروب والأمراض؟