//Put this in the section

حوري: أفق التحرك مفتوح حتى نصل إلى حماية النظام الديمقراطي






رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب عمّار حوري أن "ما حصل في مؤتمر "البريستول" لم يكن لقاءً فولكولورياً أو بهدف التقاط الصور التذكارية، بل كان إعلاناً حقيقياً عن إستئناف نضال قوى 14 آذار للمسيرة والنهج الذي بدأته في 14 آذار عام 2005 وسقط في سبيله الشهداء"، مؤكداً أن "هذا النهج لا بد أن ينتصر".

حوري، قال: "الطريق طويلة والمصاعب كثيرة لكن هذا النهج لا غنى عنه بعد أن عدنا وتصالحنا بالأمس مع طموحات الجمهور"، مشيراً إلى "وجود تصوّر وخطوط عريضة ودراسة للتفاصيل قيد الإنجاز والتي سيعلن عن جزء منها قريباً ويبقى جزء آخر قيد الكتمان". وأضاف: "سنستمر فلا تراجع ولا مساومة".

كما لفت حوري إلى أن "محطة 14 آذار شكلت مناسبة لإعادة ترتيب كل أوضاع قوى 14 آذار وستشكل محطة هامة في طريق المعارضة الرسمية والقاسية"، مؤكداً أن "أفق التحرك مفتوح حتى نصل إلى حماية النظام الديمقراطي".