//Put this in the section

لا بنزين للمحطات والمواطن


أكد نقيب أصحاب محطات البنزين سامي البراكس أن المحطات لم تستلم الكميات المخصصة لها من شركات النفط الأربعاء , وشدد على أن شركات النفط بدأت بتنفيذ الإنذار الذي وجهته قبل يومين، والقاضي بالامتناع عن تسليم المحروقات للمحطات في حال عدم صدور جدول تركيب الأسعار الأسبوعي.




وإذ لفت البراكس، في اتصال مع صحيفة "السفير" إلى أن المحطات كانت بصدد إقفال أبوابها الخميس أمام المستهلكين، أكد أن القرار بالتريث ريثما تنضب الكميات المخزنة جاء بعد اللقاء الذي اجري برفقة 22 ممثلاً من كل لبنان، مع وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال محمد الصفدي.

واعلن البراكس ان المحطات لا تستطيع بيع البنزين للمواطن، فيما هي ذاتها لا تعرف سعر المبيع الرسمي بفعل عدم صدور الجدول.

وأضاف البراكس : سنواصل بيع ما تبقى عندنا من محروقات ولكن في حال عدم التسليم سنتوقف عن البيع , وثلاثة أرباع العالم توقفت عن الشراء في انتظار حصول الخفض، ولن نسمح بتحميلنا مزيداً من الخسائر.

وعلمت "السفير" أن وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال محمد الصفدي اتصل بالرئيس المكلف بتشكيل الحكومة نجيب ميقاتي، شارحاً له حيثيات أزمة المحروقات , فما كان من الأخير إلا أن اتصل بتجمع الشركات المستوردة للنفط، مطمئناً إياهم إلى أن جدول تركيب الأسعار سيصدر الخميس مذيّلاً بتوقيع الوزير جبران باسيل بعد عودته من الخارج

وسيتضمن الجدول قراراً بتثبيت سعر الصفيحة بما يراعي مصالح جميع الأطراف، وبناء على ما ترتئيه الحكومة من مصلحة للمواطن , وقد وافقت الشركات، فضلاً عن أصحاب المحطات، على هذا الاقتراح