//Put this in the section

بان في تقريره عن الـ١٧٠١ : حزب الله يشكل تحدياً خطيراً لقدرة الدولة


أسف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي – مون لأن شلل الحكومة اللبنانية حال دون احراز تقدم في بعض واجبات لبنان، مشيرا الى أنه يتعين على لبنان مواصلة التزاماته بموجب قرارات المنظمة الدولية، ومنها المحكمة الخاصة بلبنان.




وأكد بان، في تقريره الجديد عن تنفيذ القرار 1701، أن "حزب الله" والجماعات المسلحة الأخرى تشكل تحدياً خطيراً لقدرة الدولة على ممارسة سيادتها الكاملة على أراضيها، لافتا الى أنه يمكن نزع أسلحة هذه الجماعات بواسطة عملية سياسية لبنانية.

وأبدى الامين العام قلقه من الإفتقار الى تقدم جوهري في التعليم المرئي للخط الأزرق، داعيا لبنان واسرائيل الى متابعة بطريقة براغماتية وبناءة لعملية وضع النقاط المختلف عليها على الأرض.

وحض بان الحكومة الإسرائيلية على تنفيذ انسحاب القوات الإسرائيلية من الغجر ومنطقة محاذية لها شمال الخط الأزرق في أسرع وقت ممكن، معتبراً أن هذا الإنسحاب سيكون خطوة مهمة في اتجاه التنفيذ الكامل للقرار 1701. كذلك أبدى بان كي مون قلقه من استمرار العدد المرتفع من الإنتهاكات للقرار 1701 والسيادة اللبنانية من خلال الطلعات الجوية الإسرائيلية شبه اليومية في الأجواء اللبنانية، مطالبا اسرائيل بوقف فوري لهذه الطلعات.

ولفت الامين العام الى أن القوات المسلحة اللبنانية لا تزال شريكاً استراتيجياً لليونيفيل في تنفيذ القرار 1701 والحفاظ على الإستقرار في منطقة عمليات اليونيفيل، وحض الحكومة اللبنانية على ضمان احتفاظ القوات المسلحة اللبنانية بوجودها في الجنوب بما يتناسب والأعمال المترتبة عليها هناك، آملاً في أن تتوصل "اليونيفيل" والجيش الى طرق لتعزيز إدارة الحوادث والتحقيقات فيها.

ودعا بان الزعماء اللبنانيين الى العمل في اتجاه استمرار استقرار البلاد، مع الإحترام الكامل للمؤسسات الدستورية وكل قرارات الأمم المتحدة الخاصة بلبنان، والى تجنب استخدام العنف، وتحديداً اتخاذ كل التدابير الممكنة لمنع استخدام مناصريهم السلاح.

وإذ أسف الامين العام للأمم المتحدة لتوقف جلسات الحوار الوطني، دعا الى معاودتها والى تنفيذ المقررات السابقة المتخذة وخصوصا من حيث تفكيك القواعد العسكرية لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة" و"فتح الإنتفاضة" على الحدود اللبنانية – السورية، مطالبا سوريا بالتعاون في هذه الجهود