//Put this in the section

سوريا لا تُريد التدخّل في تأليف الحكومة وهي تنتظر شيئاً ما من السعودية أو فرنسا أو حتى الولايات المتحدة


ذكرت صحيفة "الأخبار" ان زوار دمشق في الأيّام الماضية يُردّدون أن الجواب الذي يسمعونه هو أن دمشق لا تُريد التدخّل في تأليف الحكومة , وهذا ما يُفسّره العارفون بالشأن السوري بغياب الاستعجال في عاصمة الأمويين للتأليف.




وأشار الزوار إلى ان الجانب السوري ينتظر شيئاً ما من السعودية أو فرنسا أو حتى الولايات المتحدة ، إذ إن الحوار مستمر مع قائد المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي دافيد بترايوس، إضافة إلى عودة زيارات وفود الكونغرس الأميركي إلى دمشق، حيث التقى الرئيس بشار الأسد الثلاثاء وفداً من الكونغرس الأميركي برئاسة السيناتور ريتشارد شيلبي.

وأعلن زوار دمشق أنه يفترض أن تبقى الأمور مفتوحة، اللهم الا إذا حصل شيء ما قد يدفع سوريا إلى الاستعجال في تأليف الحكومة، كما حصل عندما طُلب من وزراء قوى 8 آذار الاستقالة من الحكومة سريعاً.

وأكد زوّار دمشق أن المسؤولين السوريين ينظرون بدقة إلى ما يجري في المنطقة العربيّة، ويريدون أن يعرفوا كيف ستنتهي الأمور، وما هي الخريطة السياسيّة التي سترسو في المنطقة، ولاسيما أن التحوّلات التي تجري في المنطقة تدفع الرياح بالاتجاه الذي يُسهم في تسريع سفن سوريا في المنطقة