مبارك يعلن عدم ترشحه لولاية جديدة وإصلاح دستوري


رفض الرئيس المصري حسني مبارك الإذعان لمطلب ملايين المحتجين من مواطنيه بالرحيل الفوري عن الحكم ، لكنه تعهد بعدم الترشح لولاية رئاسة جديدة وإدخال اصلاحات عميقة على الدستور تسمح بتوسيع قاعدة الترشح للمعارضة.




وقال مبارك في خطاب نقله التلفزيون المصري الليلة أنه سيعمل في ماتبقى من ولايته ،التي تنتهي في سبتمبر المقبل،على الحفاظ على الاستقرار للسماح بانتقال السلطة.

وأكد مبارك الذي بدا متأثرا للأحداث الاخيرة ، انه لم يكن ينوي الترشح للانتخابات المقبلة،ولم يكن في يوم من الأيام "طالب سلطة"،مضيفا انه تفانى في خدمة مصر خلال فترات الحرب والسلام.

وكشف مبارك انه سيدعو البرلمان بغرفتيه قريبا لمناقشة إصلاحات عميقة على السدتور تشمل مادتيه 76 و77 ،بما يتيح توسع قاعدة الترشح لأحزاب المعارضة والمستقلين.