خليل : الأسئلة التي وجِّهها المستقبل إلى ميقاتي تعجيزية وهل المطالبة بنزع السلاح يشمل الذي أسقط جرحى أول من امس

 




ردّ عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب علي حسن خليل على ورقة الأسئلة التي تقدّمت بها كتلة "المستقبل" للرئيس المكّلف تأليف الحكومة نجيب ميقاتي، فتساءل خليل في مؤتمر صحافي عقده في المجلس النيابي عن رأي الرئيس سعد الحريري بالمفاوضات التي حصلت حول المبادرة العربية السورية ـ السعودية، كون الأسئلة التي وُجِّهت إلى رئيس الحكومة المكلّف هي أسئلة تعجيزية ولا يمكن توجيهها له

وعن مسألة سحب السلاح غير الشرعي، سأل خليل: هل المطالبة بنزع السلاح وفق ما طالب  السنيورة تشمل السلاح الذي أسقط جرحى أول من امس ولا زالوا في المستشفيات؟ أو السلاح الذي يُصنَع على طريقة المولوتوف ويرمى على البيوت لإحداث فتنة بين أبناء الدين الواحد والوطن الواحد؟

وأضاف خليل: "هناك قانون أُقرّ عام 2005 من اجل حسم وإعداد ميزان الدخول وحساب المهمة ومعالجة كل الملفات العالقة والخلل المالي في الحكومات السابقة، ولو طُبِّق هذا القانون لما حصل اي مخالفات مالية ولتم توفير مليارات الدولارات على الخزينة في عهد الرئيس السنيورة"، مضيفاً: "علينا ان لا نهرب من الاجابة عن الاسئلة المالية مثل السؤال عن الهبات التي قُدِّمت، والهجوم غير المبرر عن كيفية صرف 11 مليار دولار"، وختم خليل بالقول: لقد طالبنا بحكومة إنقاذ وطني، ونحن منفتحون على كل الأطراف السياسية، لفتح الآفاق أمام اللبنانيين