المستقبل: ننتظر موقف ميقاتي مما عرضناه لنرسم حدود التعاطي مع ما هو آت


أكدت كتلة "المستقبل" النيابية أنها" لا تزال تنتظر موقفاً واضحاً من دولة الرئيس المكلف لرئاسة الحكومة نجيب ميقاتي مما عرضته عليه لكي تبني موقفها مع حلفائها على أساسه وترسم حدود التعاطي مع ما هو آت، على أساس قضية سياسية يحتكم الناس لها وعليها وفق الإلتزام بالمحكمة الخاصة بلبنان بكل تفاصيلها بما يعبّر عن قناعة وطنية وأخلاقية وبكونها المعيار الحقيقي لتقييم موقف الأطراف السياسية"




وأشارت الكتلة خلال اجتماع لها في قريطم برئاسة رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة إلى أن "حديث البعض عن رغبته بطلب وقف التمويل وسحب القضاة اللبنانيين وإلغاء مذكرات التفاهم ما هو إلا محاولة تراجع بلا أفق عمّا تمّ الإجماع عليه في مؤتمر الحوار الوطني وفي البيانات الوزارية للحكومات المتعاقبة، بهدف منع إستمرار مسلسل الجرائم السياسية وحماية مستقبل الحياة السياسية في لبنان"

ولفتت الى أن "ما يزيد الأمر خطورة هو أن البعض بمواقفه يدعو إلى استقالة لبنان من إلتزاماته الدستورية والطبيعية مع المجتمع الدولي، على مستوى الجمعية العمومية للأمم المتحدة وعلى مستوى عضويته غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي"

ودعت كتلة "المستقبل" الى "إلتزام الحكومة الجديدة بخطة زمنية لجمع السلاح الموجّه الى صدور الناس، في طول الأراضي اللبنانية وعرضها، ومن كل الأطراف اللبنانية والفلسطينية، ما عدا سلاح المقاومة المواجه للعدو الاسرائيلي، الذي اعتبرت انه يجب أن يكون من ضمن استراتيجية دفاعية يلتزم بها كل اللبنانيين"

وطالبت الكتلة بـ "إعتماد جدول زمني محدد لجهة نزع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات من المعسكرات المنتشرة على الأراضي اللبنانية والحدود اللبنانية السورية ومعالجة أمر السلاح الفلسطيني في المخيمات الفلسطينية، انطلاقاً من مقررات طاولة الحوار"