رسالة أميركية سرية تكشف تحذير كونيللي لميقاتي بعدم المساس بريفي وميرزا والحسن

 




خاص – بيروت أوبزرفر

 

أكدت مصادر خاصة لبيروت أوبزرفر، أن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط، جيفري فيلتمان، وصل نهار الأربعاء الماضي إلى باريس حيث التقى في ساعة متأخرة مع الوزير الياس المر والنائب مروان حمادة، اللذين توجها إلى باريس بناء لرغبة فيلتمان لبحث الخطوات اللاحقة التي تنوي قوى 14 آذار اتخاذها لمواجهة حكومة حزب الله

وأضافت المصادر أنه فور الإنتهاء من الإجتماع في باريس، طلبت سفيرة الولايات المتحدة في بيروت مورا كونيللي موعد من الرئيس المكلف نجيب ميقاتي بشكل مستعجل لإبلاغه رسالة من إدارتها

وبالفعل تم تحديد الموعد وحضرت السفيرة مع طاقم من السفارة والرسالة كانت واضحة حسب ما سرب من قبل السفارة، وهي أن الولايات المتحدة الاميركية سوف تتعاطى بإيجابية مع حكومة الرئيس ميقاتي شرط أن يكون واضح في بيانها الوزاري عدد من النقاط تعتبرها الإدارة الاميركية والمجتمع الدولي من الثوابت في تعاطيها مع الحكم في لبنان منها:

· الإعتراف بالمحكمة الدولية بما يخص ثلاثة بنود:

1. إقرار تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بما يخص الحصة التي التزم بها لبنان

2. عدم التعرض الى إتفاق موقّع بين لبنان وهذه المحكمة

3. إلتزام الحكومة الجديدة بالتعامل مع المحكمة وبما تطلبه من لبنان في ما يخص القرار الإتهامي

· الإعتراف بجميع القرارات الدولية التي تخص لبنان وبشكل خاص القرار 1701

· يجب أن يكون وزير الدفاع ووزير الداخلية من الممكن التعامل معهما بشكل مريح حتى تتمكن الإدارة الأمريكية من تمرير المساعدات والبرامج العسكرية والتدريبية إلى الجيش وقوى الأمن الداخلي

كذلك حذرت السفيرة الاميركية الرئيس المكلف نجيب ميقاتي من مغبة إجراء أية تغييرات في المؤسستين القضائية والأمنية، مشددة بالأخص على كل من مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف، و رئيس فرع المعلومات العقيد وسام الحسن، ومدعي عام التمييز القاضي سعيد ميرزا

وحرصت السفيرة على التأكيد أن التغيير في رئاسة الحكومة لا يغير في موازين القوى الأساسية في البلد، وأن الحكم هو إستمرارية وأي تغيير فيه ستعتبره واشنطن عملا موجهاً ضدها