وهاب : المستفيد الأول من تفجير كنيسة الاسكندرية هما إسرائيل والقوى التكفيرية


رأى رئيس "حزب التوحيد العربي" وئام وهاب، أنه "لم تعد تكفي كلمات الاستنكار والشجب في مواجهة ما يجري بحق المسيحيين في العراق ومصر، لم يعد يكفي بأن تنتشر القوى الأمنية التابعة للأنظمة الحاكمة بعد كل عملية استهداف للمسيحيين"، معتبراً أن "المطلوب من هذه الأنظمة وقفة جريئة لحماية الوجود المسيحي وضرب القوى الظلمية والتكفيرية في أوكارها والقيام بعملية الأمن الوقائي قبل وقوع أي اعتداء، فهذه القوى أصبحت معروفة ومكشوفة وهي لا تمثل إلا قلة قليلة من المسلمين، لكنها تحاول جر أكثرية باتجاه هذه الفتنة".




ووفق بيان صادر عن مكتبه الاعلامي، لفت وهاب الى أن "القوى الحاكمة في هذه الدول تتحمل مسؤولية كبيرة عن هذه الاعتداءات المجرمة، حيث لم تدرك بعد أن الوجود المسيحي يغني هذه المنطقة ويمنعها من أن تتحول غابة للظلمية لا يستطيع حتى المسلمون العيش فيها".

وأكد وهاب أن "المستفيد الأساسي من الجريمة هو "إسرائيل"، وهؤلاء التكفيريين الظلميين الذين هم والعدو وجهان لعملة واحدة يكملان بعضهم بعضا، وهم منذ انطلاقتهم لم يقوموا بعملية واحدة ضد "إسرائيل" أو مصالحها، بل يستضعفون المسيحيين في العراق ومصر وأماكن أخرى كما حصل فجر هذا اليوم في مدينة الاسكندرية"