//Put this in the section

زعيمة حزب دنمركي تدعو لحظر قناتي الجزيرة والعربية


دعت زعيمة حزب الشعب الدنمركي الذي تعتمد عليه الحكومة في الحصول على التأييد بالبرلمان لوقف بث قناتي الجزيرة والعربية التلفزيونيتين بالدنمرك.




واتهمت بيا كيارسجارد زعيمة ثالث اكبر الاحزاب في البرلمان الدنمركي القناتين ببث الكراهية بين تجمعات المهاجرين ضد المجتمع الغربي. وقالت حكومة يمين الوسط الائتلافية انها لا تؤيد موقف بيا بخصوص القناتين.

وستكون الهجرة التي تمثل موضوعا مثيرا للجدل في عدد من دول أوروبا الغربية موضوعا محوريا في الدعاية الانتخابية للانتخابات المقررة بحلول منتصف نوفمبر تشرين الثاني 2011.

واقرت حكومة الاقلية قوانين مشددة بخصوص الهجرة مقابل الحصول على دعم حزب الشعب الدنمركي منذ عام 2001.

وقالت كيارسجارد في مقابلة صحفية نشرت يوم الاحد انها ستنظر في ابلاغ سلطات تنظيم البث الدنمركية عن القناتين بهدف وقف بثهما.

وأضافت في المقابلة مع صحيفة برلنجسكي تايدندي "هدفي ببساطة هو تعزيز الاندماج هنا والذي سار باتجاه خاطئ تماما في بعض المناطق السكنية وهذا الى حد كبير بسبب حصول السكان على أخبارهم من هاتين المحطتين التلفزيونتين فحسب."

وأضافت "تغطياتهما التلفزيونية مفعمة بالكراهية…هما تسهمان في غرس الكراهية ضد المجتمع الغربي."

وتبث الجزيرة ارسالها من الدوحة في حين تبث قناة العربية من دبي وكلتاهما تتمتعان بشعبية كبيرة بمنطقة الشرق الاوسط ولهما مستمعين خارج المنطقة وتبثان برامج اخبارية تتناول اساسا الاحداث الجارية.

وقال ناصر الصرامي مدير الاعلام في قناة العربية المملوكة لسعوديين ان تلك الاتهامات عارية تماما عن الصحة وانه مسرور لان بقية الاحزاب في الدنمرك لا تشارك هذا الحزب وجهة نظره.

واضاف ان العربية تواجه عادة اتهامات في العالم العربي بأنها موالية للغرب مشيرا الى أن توجيه النقد للقناة من الجانبين يجعل المسؤولين بها يشعرون بأنهم يؤدون عملهم على النحو الصحيح.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الجزيرة.

وفاز حزب الشعب اليميني بقرابة 14 في المئة من الاصوات في الانتخابات العامة التي جرت عام 2007 وتشير استطلاعات رأي حديثة الى استمرار حصوله على نفس التأييد.

وقال حزبا الاحرار والمحافظون اللذان تشير استطلاعات الرأي الى احتمال أن تطيح بهما المعارضة بقيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي لو جرت الانتخابات الان انهما لا يؤيدان أراء كيارسجارد بخصوص القناتين التلفزيونيتين.

وطرح رئيس وزراء الدنمرك لارس لوكي راسموسن في 27 اكتوبر تشرين الثاني خطة لتعزيز الاندماج في بعض المناطق السكنية. ومن بين بنود الخطة التي تشمل 32 اقتراحا تخفيض نسبة المهاجرين في مناطق محددة.

وقال حزب الشعب انه يدعم الخطة لكن كيارسجارد دعت كذلك "للنضال" ضد الاسلام الذي تعتبره تهديدا للديمقراطية.

وتحظى الاحزاب المناهضة للمهاجرين بشعبية في بلدان اخرى بأوروبا مثل النرويج المجاورة وكذلك في ايطاليا وفرنسا وبلجيكا كما حققت تقدما في هولندا والنمسا والسويد التي فاز فيها الحزب الديمقراطي السويدي بمقاعد بالبرلمان للمرة الاولى