١٤ آذار: ندعو الجنرال عون إلى رفع السريّة المصرفية عن حساباته وحسابات أفراد عائلته

دعت الأمانة العامة لقوى 14 آذار رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون إلى رفع السريّة المصرفية عن حساباته وحسابات أفراد عائلته، ملاحظةً "الإرباك الواضح لعون بعد زيارة الرئيس الإيراني إلى بيروت ومحاولته اليوم التخفيف من هذا الإرباك بإختلاق معارك وهمية تحت عنوان الإصلاح، كما انه يُنَصِّب نفسَهُ منزَّهاً عن الإرتكابات المالية ويتّهم الآخرين بها".




واعتبرت الامانة أن المظاهر التي رافقت مراسم استقبال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في المطار وخارجه، كانت كافية لإظهار مشهد غير مألوف في تاريخ الإستقبالات الرسمية، وبدا كما لو أن الضيف يستقبل نفسه، وأن الموكب يتحرك من مطار طهران وليس من مطار بيروت، بحسب قوله.

ورأت الامانة أن هذه الزيارة جاءت لتؤكد صحة المخاوف من خطر نشوء مسألة شيعية في لبنان والمنطقة، بفعل التدخل الايراني، مؤكدة أن الشيعة اللبنانيين مكون أصيل وشريك مصيري في لبنان النهائي لجميع ابنائه، وليسوا جزءا من أي مشروع خارجي.

وأكدت أن قوى 14 آذار تميز تماما بين العائلات الروحية اللبنانية التي تشكل الأركان الأساسية لصيغة العيش اللبناني، وبعض الأحزاب السياسية التي تندرج خياراتها في إطار استراتيجية إقليمية ليس للبنان مصلحة ولا قدرة على السير فيها.

وشددت الامانة العامة لقوى 14 آذار على ضرورة مقاربة الملفات الداخلية المطروحة بروح الحوار والتهدئة، مجددة تمسكها بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

واعتبرت ان محاولات رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون لنقل المعركة من معركة تثبيت هوية لبنان إلى معركة تخريب العلاقات المسيحية – الإسلامية والمسيحية – المسيحية، ترتد عليه سلبا