مكاري: إسلوب استخدام الناس العاديين للاعتداء على اليونيفيل و لمهاجمة المحققيين الدوليين هو ماركة مسجّلة باسم حزب الله

 
وصف نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري الإعتداء الذي تعرّض له فريقٌ من المحقّقين الدوليين في الضاحية الجنوبية بأنه "خطير"، واعتبر أنه يندرج في اطار الحرب الشاملة التي يشنها فريق 8 آذار على المحكمة الدولية

ورأى مكاري في بيان ان هذا الاعتداء الخطير والمستهجن، يسبب احراجاً كبيراً للبنان، ويضعه في مواجهة المجتمع الدولي، اذ يشكل استهدافاً مباشراً للشرعية الدولية ولهؤلاء المحققين الذي يمثلونها ويقومون بمهمة بموجب قراراتها

ولاحظ مكاري أن أسلوب استخدام الناس العاديين تارة للاعتداء على اليونيفيل ورشق دورياتها بالحجارة في الجنوب، وتارة أخرى لمهاجمة المحققيين الدوليين، هو أسلوب بات معروفاً، وهو ماركة مسجّلة باسم حزب الله، ولا ينطلي على أحد

ولفت الى انه فصل جديد في الحرب الشاملة التي يشنها فريق 8 آذار على المحكمة الدولية، يضاف الى المحاولات المستمرة لعرقلة عملها، سواء من خلال التشكيك في صدقيتها وحياديتها، أو من خلال اثارة مسألة ما يسمى شهود الزور، أو من خلال السعي الى وقف تمويلها، أو حتى من خلال الضغط على رئيس الحكومة سعد الحريري لانتزاع تنصله من هذه المحكمة

وخلص الى القول مرة جديدة، يضعون أنفسهم بأنفسهم في قفص الاتهام، فالواثق بعدم علاقته بجريمة اغتيال رفيق الحريري لا يرسل مجموعة ضاربة من النساء للاعتداء على المحققين لمنعهم من اداء عملهم، بل ينتهج أقصى درجات الشفافية اذا لم يكن لديه ما يخفيه، ولا يشنّ حرباً استباقية على قرار اتهامي لا يزال مضمونه مجهولاً، بل ينتظر صدور القرار ليبني على الشيء مقتضاه، ويواجهه، اذا استلزم الأمر، بالحجة والوقائع