نسوان الفرن – هناء حمزة


 
 

يجب ان لا يكون لحزب الله اي علاقة بشرارة المحكمة التي انطلقت اليوم من عيادة خاصة على طريق المطار القديم..كل ما جرى في تلك العيادة هو شرارة قد تلمح الى ما قد يجري في المراحل القادمة على طريقة نسوان الفرن

نعم ان الطبيبة ايمان شرارة هي المعنية بتوضيح ما جرى في عيادتها كما ذكرت مصادر حزب الله وهي معنية لشرح كيف حضرت افواج نسائية و اقتحمت العيادة وانتزعت احداهن حقيبة صغيرة كانت بيد احد المحققين الدوليين الذين اتوا الى العيادة بناء لموعد محدد مع الطبيبة شرارة

مسكينة هي الطبيبة التي اكتفت بسؤال نقابة الاطباء ان كانت تستطيع خرق السرية الطبية واعطاء معلومات للمحكمة الدولية ومسكينة هي اليوم وهي تحصر دماغها لتجد الاجوبة اللازمة التي يجب ان ترضي بها من يريد ان يغسل الشرارة من يده

شرارة الحرب على المحكمة والمجتمع الدولي بسلاح نسوان الفرن , الحرب الجديدة في منطقة يخضع النمل فيها لانضباط حزب الله وعيونه التي لا تجفل..حرب تنتقل بحافلات خاصة الى افران في احياء متفرقة تنتزع شرعية الدولة في المطار وعلى طريقه القديمة و تهاجم قرار المجتمع الدولي والاعراف الاجتماعية وتقف على حدود خرق كل شيء حتى الاخلاق الطبية والعيادات الخاصة ..فلا شيء يعيب نسوان الفرن ولا شيء يقف في طريقهن, هن في الاساس عذرا نسوان فرن لا يخضعن لاتيكات الصالونات ولا يعتب احد على تصرفاتهن واخلاقهن وصريخهن حتى لو شتمن

مصادر قيادة حزب الله اكدت ان لا علاقة للحزب بالحادثة ,يجب على حزب الله ان لا يكون له علاقة بشرارة عيادة المطار حتى يحافظ على الاقل في عين من احبه وايده وسار خلفه على القليل من ما تبقى من رمز المقاومة والفخر بهزم اسرائيل…يجب على نساء حزب الله ان يؤكدن انهن يختلفن في الاسلوب والممارسة عن نسوان الفرن وبجب على اللبنانيين كل اللبنانيين لبنانيي الضاحية وطريق المطار قبل لبنانيي طريق الجديدة ان يروا بعين مفتوحة لا تجفل شرارة عيادة طريق المطار القديم و اداء جديد شبيه بنسوان الفرن

مسكينة هي الطبيبة هي المعنية بتوضيح ما جرى في عيادتها لعلها تستطيع ان تؤكد انها حقا عيادة وفشل من حاول ان يجعلها فرنا