الجسر رداً على كرامي :لا أدري علام يستند في كلامه لماذا ستفتح ابواب جهنم عند صدور القرار الظني للمحكمة ونحن نقول بشروا ولا تنفروا

 




اعلن عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر، بعد استقباله الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في لبنان مايكل وليامز، "ان الأمم المتحدة تؤكدّ أن المحكمة الدولية سارية ولا شيء يوقفها كغيرها من المحاكم الدولية في العالم، حتى لو اتفق اللبنانيون على الغائها أم لم يتفقوا على ذلك"، مشيرا الى ان الأمم المتحدة قلقة من امكانية حصول حوادث في لبنان، وقلنا ان حكمة اللبنانيون تحول دون حصول حوادث، خاصةً أنه لا تتوافر الظروف نفسها الإقليمية والمحلية التي أنتجت أحداث السابع من أيار


ورداً على سؤال حول الحملة التي يشنها رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون على الحقبة التي تولاها رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري، قال "لا أعتقد أن هناك ما يدعو الى استذكار هذا الأمر أو محاولة نبشه. وأؤكد أن مرحلة الرئيس الشهيد هي مرحلة مُشرفة في تاريخ لبنان، وليتفضلوا بإنصاف على المحاسبة"، مذكّرا بأن في حكومة فؤاد السنيورة عام 2006 أُرسل مشروع قانون الى مجلس النواب للمحاسبة من العام 1989 وحتى اليوم أي منذ توقيع اتفاقية الطائف، ونحن مستعدون للذهاب بهذا الموضوع الى الأخير على صعيد الإدارات والوزارات. وسيتبين لهم بأن ما أُنجز كان مهم جداً ولا يوجد أخطاء على الأقل من فريقنا السياسي


ورداً على سؤال حول حديث رئيس الحكومة الراحل عمر كرامي بأن الغاء المحكمة مستحيل ولكن تعطيلها أمر ممكن وبأن أبواب جهنم ستُفتح، قال "لا أدري علام يستند كرامي في كلامه، ولكني أرى أن هناك تناقضاً في هذا الكلام، لا سيما أن التعطيل يعني توقيف المحكمة، فكيف لا يمكن توقيفها ويمكن تعطيلها. ونحن نقول "بشروا ولا تنفروا"، معلنا "اننا لا ندري لماذا ستفتح ابواب جهنم عند صدور القرار الظني للمحكمة. فاذا كان القرار مستنداً الى أدلة دامغة واثباتات بحق أي كان، فلماذا ستُفتح ابواب جهنم".