فوربز: مايكل جاكسون يتصدر المشاهير الذين يحققون ثروة وهم أموات

 




قالت مجلة فوربز ان موت مايكل جاكسون نجم البوب المفاجيء فجر موجة من الحزن في شتى أنحاء العالم لكنه فجر في الوقت نفسه موجة من الاقبال علي شراء اسطواناته مما جعله يتصدر المشاهير الراحلين الذين يحققون ثرورة وهم أموات وبلغت أرباحه 275 مليون دولار.

وذكرت مجلة فوربز يوم الاثنين ان أرباح جاكسون وحده زادت على أرباح 12 نجما راحلا مجتمعة. وكان قد احتل المركز الثالث في قائمة العام الماضي بارباح بلغت 90 مليون دولار.

وجاء في المرتبة الثانية هذا العام بعد جاكسون ملك موسيقى الروك الفيس بريسلي الذي بلغت أرباحه 60 مليون دولار من عائدات الزيارات لبيته السابق ( جريسلاند) الذي تحول الان الى متحف ومزار سياحي في ممفيس بولاية تنيسي.

ومات جاكسون وهو في الخمسين من عمره في بيته بلوس انجليس في 25 يونيو حزيران من العام الماضي وهو يستعد لسلسلة حفلات كان يعتزم ان يقيمها في لندن ليعود بها الى الاضواء بعد حياة حافلة بالفضائح. وترك نجم البوب وراءه ثلاثة أطفال وديونا بلغت 500 مليون دولار.

لكن ضيعته أدرت الملايين منذ وفاته أغلبها من مبيعات قياسية لتسجيلاته والفيلم الذي صور فترة الاعداد لعودته الى الاضواء ويحمل اسم "هذا هو".

وينتظر طبيب جاكسون الخاص الدكتور كونراد ماري محاكمته بتهمة تحمل مسؤولية وفاة نجم البوب باعطائه جرعة زائدة من مخدر لمساعدته على النوم.

واحتل المركز الثالث في قائمة فوربز الروائي جيه.ار.ار. تولكين مؤلف (سيد الخواتم)  الذي قدم المخرج السينمائي بيتر جاكسون ثلاثيته على الشاشة الفضية وبلغت أرباحه 50 مليون دولار