قرار بلمار الإتهامي وصل إلى أوروبا والدوائر الفرنسية حذّرت من مضمونه

 




كشفت مصادر دبلوماسية في العاصمة الفرنسية ان الادارة الفرنسية اطلعت على القرار الاتهامي الذي انجزه المدعي العام دانيال بلمار، وان القرار الاتهامي تضمن اتهامات لعناصر من حزب الله باغتيال الحريري وبمعرفة ضباط اقليميين وفق ما ذكرت صحيفة الديار

وذكرت المصادر الدبلوماسية للديار ان القرار الاتهامي خال من اي مضمون ويستند الى اتصالات هاتفية، واعتمد على الشبهة، ولم يقدم اي معلومات عن تنفيذ العملية وكيف تمت، كما انه لا يتضمن اي قرائن حسية او معلومات وافية عن العناصر، وعملية التفجير والاعداد وسيارة «الميتسوبيشي» بل يستند القرار فقط الى اتصالات هاتفية وربطها بعناصر من حزب الله حيث الاجهزة الخليوية تعود لهم

وتقول المصادر: ان الذين اطلعوا على القرار الاتهامي تبين لهم انه خال من اي «قرينة» وبالتالي فإن اعلانه سيترك توترات وعمليات كبيرة في لبنان، خصوصا انه سيشعل الفتنة التي حذر الغرب منها لان دولها ستصاب هي الاخرى بشظايا الفتنة المذهبية التي ستطال قوات الطوارئ الدولية في الجنوب

وعلى هذا الصعيد تحاول بعض الدوائر الاقليمية اقناع المهتمين الاختصاصيين في المحكمة الدولية سحب هذا القرار، علما ان الدبلوماسية الفرنسية ستحاول اقناع واشنطن بالخطورة القصوى في منطقة دول البحر المتوسط اضافة الى الخليج العربي في حال صدور القرار الاتهامي.