//Put this in the section

الصايغ: ليس بالصدفة نتكلم مع أصدقاء في التيار

 
لفت وزير الشؤون الاجتماعية سليم الصايغ خلال عشاء قسم ميروبا الكتائبي، الى أنه يجب ان نتخطى الخلافات السياسية لان المسألة القادمة تتعرض لهويتنا، قائلا: "ليس بالصدفة اننا نتكلم اليوم مع اصدقاء لنا في التيار وان لم نكن كلنا بنفس الخندق لكن عندما تحين ساعة الصفر من الممكن ان نقتلع من ارضنا سويا"، مضيفا: فلنأخذ مثل على ما حصل في برج ابي حيدر. فهؤلاء حلفاء يتشاركون نفس القضية ولدى حصول اول غلطة صغيرة انقسم الشارع بين سني و شيعي في بيروت

وسأل :"هل قدرنا نحنا كمسيحيين الا نكون موحدين ولو مرة واحدة ونكون دائما متشابكين ونكون "فشة خلق" للصراعات التي تنشأ بيننا وتنقلب علينا؟"، مؤكدا أننا " لسنا مستعدين ابدا كساحة مسيحية أن نكون فشة خلق" لأحد

ودعا الى البدء ببناء شبكة امان داخلية وأن لا ندع أحدا يخرقنا، وقال: هنا دور الكتائب دور اساسي لانها اقدم من غيرها ومؤتمنة اكثر من غيرها وبدأت منذ 75 سنة ولديها مسؤولية تاريخية

وتطرق الى موضوع حقوق الفلسطينيين، قائلا: اكثر من 70% من شعبنا ليس له ضمان اجتماعي وما اعطي للفلسطينيين اعطي بداية لشيء ما، وهو تحديدا مصادرة رأي شريحة كبيرة من الناس". واضاف: "لقد وعدنا جنبلاط بقصة الفلسطينيين وهو يتكلم باسم اشخاص اكبر منه ونحن نقول لهم ان هذه الامور ليست مقبولة وبالنسبة للمحكمة الدولية فهي محكمة كل رفاقنا الذين سقطوا نتيجة الاغتيال السياسي. هذه المحكمة لا يجب ان نسيّسها ومن يشعر بانه مستهدف هو من يسيّسها