//Put this in the section

الجميل :من يتطاول على التاريخ الذي كان فيه رجال عظماء كبشير الجميل سيرد عليه مباشرة

 




وصف النائب سامي الجميل منتقديه بالأوركسترا المكونة من شخصيات وأسماء من ايام الزمن السوري، وقال: "انني ابن حزب الكتائب والكنيسة المسيحية والمقاومة اللبنانية والجبهة اللبنانية، وأفتخر بما قامت به هذه المؤسسات للبنان وحافظت عليه".


وأكد الجميل، في مؤتمر صحافي، أن الكتائب والمقاومة اللبنانية حملت السلاح عندما تلكأت الدولة عن القيام بواجباتها، وعندما كان هناك محاولة فرض مشروع الوطن البديل للفلسطينيين في لبنان.وأوضح أنهم لا يتحدثون عن سلاح "حزب الله" لتغطية التوطين او العكس بل عن الاثنين معا.

وشدد الجميل على أن هذا الموضوع لا يطرح عبر الاعلام وانما عبر الجلوس الى الطاولة والقيام بمصالحة ومصارحة وبحث هذه الامور ولكن ليس عبر فتح الملفات.

واعتبر الجميل أن العميل هو كل من عمل مع دولة اخرى صديقة او عدوة ضد مصلحة بلده، وأكد أن هذا المبدأ يحاسب وفقه بعد العام 90 وبعد بناء الدولة، مشيرا الى أن كل من أوقف لبنانيا لانه كان يدافع عن سيادة بلاده وسلمه الى السلطات السورية هو عميل،وكل من يعتبر نفسه جنديا في ولاية فقيه هو عميل،وكل من تعاطى مع اسرائيل لينقلب على مصلحة لبنان هو عميل.

وقال:"اذا ظنوا انهم يمكنهم مد اصابع الاتهام في مكان واحد، فاننا نؤكد ان اي اتهام نحو هذا الفريق وهذه الجماعة ومن يتطاول على التاريخ الذي كان فيه رجال عظماء كبشير الجميل سيرد عليه بطريقة مباشرة"، مؤكدا أنه سيرفع دعوى ضدهم بتشويه الصورة وتأليب الرأي العام ضد فئة، اذا ارادوا الدخول في هذا النفق.

ورأى الجميل أن اي دولة تتعدى على اي لبناني وتنتهك سيادة لبنان هي عدوة للبنان، مؤكدا أن هذا هو موقفهم تجاه اسرائيل طالما تنتهك سيادة لبنان، واعتبر أن هناك أزمة ثقة بين اللبنانيين.

وحذر الجميل من تشريد المسيحيين من الذاكرة الجماعية التي تخصهم من خلال ضرب معنوياتهم.