//Put this in the section

تفكيك شبكة دعارة للرجال في إسبانيا

 




أعلنت الشرطة الإسبانية الثلاثاء أن نتائج تحقيق كانت قد شرعت به في فبراير/شباط الماضي أسفرت عن اعتقال 14 شخصاً متورطين في شبكة مكرسة للاستغلال الجنسي للذكور (البغاء الذكوري)، في أول عملية من نوعها تشهدها إسبانيا

وكشفت الشرطة أن 8 من حالات الاعتقال تمت في "بالما دي مايوركا"، و3 في ليون، وواحدة في كل من مدريد وبرشلونة وأليكانتي

ووفقاً للشرطة، فإن زعيم العصابة اختار ما بين 60 و80 رجلاً برازيلياً، ومنح كل واحد منهم حقيبة سفر، وتذكرة تم شراؤها ببطاقات اعتماد منسوخة

وقام الرجل، الذي اتخذ من بالما مقراً له، بتزويد الرجال بالمخدرات والمنشطات والفياغرا وأرسلهم إلى بيوت دعارة مختلفة للعمل في البغاء الذكوري، وفقاً لما ذكرته الشرطة.

ولجلب الزبائن، نشرت شبكة الدعارة إعلانات في الصحف ومواقع مختلفة على الإنترنت تعرض صوراً للرجال البرازيليين.

وفي معظم الحالات، جاء سفر البرازيليين إلى واحدة من مدن تابعة للإتحاد الأوروبي، ثم انتقلوا إلى إسبانيا.

أما البداية، فكانت تتم بإبلاغ الرجال بأنهم سيدفعون مقابل تذاكر السفر فقط، غير العصابة طلبت منهم لاحقاً دفع 4000 يورو.

وأوضحت الشرطة أنه في حال شكوى هؤلاء الرجال، فإنه كان يتم اللجوء إلى تهديدهم، وبلغت التهديدات حد القتل.