العلاقة بين جنبلاط وحماده حرجة






وصف احد الاشتراكيين المخضرمين لصحيفة الديار أن العلاقة بين رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط ومروان حماده بالحرجة لكنها لم تصل الى حدود القطيعة او التخلي عن رفيق دربه كما أعلن النائب السابق قنديل

فالعلاقة تعود بينهما الى اوائل السبعينات عندما وظّف النائب جنبلاط حمادة في الزميلة النهار وكان معهما المحامي كريم بقرادوني، اضافة الى علاقة شخصية جمعت بين حمادة وجنبلاط حيث كانا يرتادان سوية المقاهي ودور السينما

هذه العلاقة اليوم دفعت بالنائب جنبلاط الى الحفاظ عليها بحدودها الدنيا، لكن سياسياً فان اية مهمة لن توكل في المدى المنظور لحليفه حماده.