//Put this in the section

جنبلاط أوفد العريضي الى سوريا وزار بيت الوسط لان الكارثة كبيرة

 




يقول احد المقربين من النائب وليد جنبلاط حسب جريدة الديار ان رئيس اللقاء الديمقراطي اصيب بالهلع والخوف من ان تحصل فتنة سنية شيعية ليس بمقدور احد وقفها اثر تبادل السجالات بين قريطم وحارة حريك بما يعرف بيوم السكاكين عندها اوفد الوزير غازي العريضي الى دمشق على وجه السرعة حيث التقى اللواء محمد ناصيف وعقد معه لقاء «مطولا» وشرح له ما يحصل ناقلا اليه مخاوف جنبلاط من كارثة كبيرة اذا لم يتدارك الامر. فكان ان حصلت اتصالات سورية عاجلة مع طرفي النزاع ادت الى تبريد الساحة السياسية ولجم التصعيد. وزيارة جنبلاط يرافقه الوزير العريضي الى بيت الوسط صبت في هذا السياق، وعلم ان جنبلاط اثنى على خطاب الحريري الذي اوقف السجالات.